close

مهرجان سلطان بن زايد التراثي

Sultan Bin Zayed heritage festival

Banner image

أحدث الأخبار

سلطان بن زايد يتوج الفائزين بالمزاينة والمحالب ويكرم الرعاة واللجان المنظمة

04/02/2018

 بحضور ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات اختتمت عصر اليوم فعاليات الدورة الثانية عشرة لمهرجان سلطان بن زايد التراثي 2018 بتتويج الفائزين بمزاينة الإبل لفئة "حول": وتكريم كافة اللجان والرعاة والإعلاميين الذين ساهموا في إنجاح المهرجان.


وشكلت مزاينة الإبل "حول" اليوم مسك ختام المهرجان حيث تمت ضمن ثلاثة أشواط هي: شوط القياسات للشيوخ ومن يرغب من القبائل ، شوط أبناء القبائل الفضي، وشوط أبناء القبائل الذهبي، كما تم تتويج الفائزين بالشوط المفتوح لمسابقة المحالب.


"مكيدة" تحوز جائزة شوط الشيوخ ومن يرغب من القبائل

فوسط احتفالية تراثية شعبية، وعلى وقع الأهازيج الشعبية واللوحات التراثية، توج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفائزين بأشواط مزاينة اليوم الثالث عشر والأخير لمهرجان سلطان بن زايد التراثي، حيث حصدت المطية "مكيدة" لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان المركز الأول في شوط الشيوخ ومن يرغب من القبائل/ القياسات فئة "حول"، وجاءت في المرتبة الثانية "الحذرة" للشيخ سيف بن خليفة بن سيف بن محمد آل نهيان، وفي المركز الثالث "أفعال" لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ، بينما حازت المركز الرابع "هقاي" لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، وحلت في المركز الخامس "العزرة" للشيخ خليفة بن سيف بن محمد آل نهيان، وفي المركز السادس "كسابة" للشيخ محمد بن خليفة بن سيف آل نهيان، وفي المرتبة السابعة "مغيصة" للشيخ زايد بن خليفة بن سيف آل نهيان، وجاءت في المرتبة الثامنة "صدمة" لمحمد بن عايض علي القحطاني، وفي المركز التاسع "العاند" للشيخ هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان، وحلت في المركز العاشر "عنيدة" لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان.


"الذيبة" تتوج بشوط أبناء القبائل الذهبي

وفي شوط أبناء القبائل الذهبي فئة "حول"، ظفرت بالمركز الأول "الذيبة" لسلطان علي بن هياي المنصوري، بينما حلت في المركز الثاني "عوايد" لمصبح عامر مصبح حويرب المنصوري، وفي المرتبة الثالثة جاءت "مياسة" لمبارك عبيد سعيد سالمين المنصوري، وجاءت في المركز الرابع "وهيلة" لسلطان علي بن هياي المنصوري، وفي المركز الخامس "الغزيل" لعلي راقع محمد الأحبابي، بينما جاءت في المرتبة السادسة "بنت صوغان" لعادل محمد راشد بن محمد بن اللص الخاطري ، وفي المرتبة السابعة "سمحة الخليج" لمحمد بن سعيد بن علي الراشدي، وفي المرتبة الثامنة "نقوة" لمعالي علي سالم عبيد الكعبي، وجاءت في المركز التاسع "الغزيل" لسلطان بن حنتوت المنهالي، وفي المركز العاشر جاءت "مياسة" لسلطان محمد صطيون الدرعي.


"شاهينية الشدي" تتوج بشوط أبناء القبائل الفضي 

وفي شوط القبائل الفضي فئة "حول"، حصلت "شاهينية الشدي" لخميس بن محمد الشدي المنصوري على المركز الأول، وحلت في المركز الثاني "مياسة" لمحمد عايض علي القحطاني، بينما جاءت في المركز الثالث "الشاهينية" لعيسى مبارك راشد بالكويد المنصوري، وفي المرتبة الرابعة "أفعال" لسلطان علي بن هياي المنصوري، وحلت في المركز الخامس "مصيحة" لناصر نخيرة ناصر الخييلي، وفي المركز السادس "الغزيل" لمسفر محمد عايض علي القحطاني، وفي المركز السابع "حفلة عمان" لمكتوم بن فهد بن حمدان بن سعيد العلوي، وفي المركز الثامن "هوايل" لمحمد عايض علي القحطاني، وفي المرتبة التاسعة "منحاف" لعبد المجيد بن نصيب بن حمد الرواحي، وجاءت في المركز العاشر "نوادر" لمعالي علي سالم عبيد الكعبي. 

المحالب . تتويج الشوط المفتوح 

توّج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان في ختام مسابقة المحالب بمهرجان سموه، الفائزين بالشوط المفتوح، الذي تنافست فيه 80 ناقة حلوب. وحصلت الناقة المملوكة للدكتور أحمد بالحطم العامري على المركز الأول بإجمالي حليب بلغ وزنه 65.01 كيلوجرام، بينما جاءت في المرتبة الثانية الناقة المملوكة لطويرش بن بخيت بن أحمد جداد بإجمالي وزن 59.64 كيلوجرام، وحلت في المركز الثالث الناقة المملوكة لبخيت بن سالم بن بخيت مقدم المهري بإجمالي وزن 58.98 كيلوجرام، وفي المرتبة الرابعة الناقة المملوكة لسالم بن حريز بن فلو غبرار زغبنوت بإجمالي وزن 58.35 كيلوجرام، وحلت في المركز الخامس الناقة المملوكة لسهيل أحمد بالحطم العامري بإجمالي وزن 58.17 كيلوجرام، وفي المرتبة السادسة الناقة المملوكة لسعيد بن سالم بن أحمد قمصيت بإجمالي وزن 58.16 كيلوجرام، بينما حلت في المركز السابع الناقة المملوكة لسعيد بن عوبد بن مشخفي سمودة المهري بإجمالي وزن 55.06 كيلوجرام، وفي المركز الثامن الناقة المملوكة لخالد مبخوت سالم ال خبيزان الراشدي بإجمالي وزن 53.93 كيلوجرام، وحلت في المرتبة التاسعة الناقة المملوكة لبخيت حمد ضحيان بخيت المنهالي بإجمالي وزن 53.39 كيلوجرام، وفي المركز العاشر حلت الناقة المملوكة لمحمد سالم سهيل مسن بحليب بلغ وزنه الإجمالي 52.91 كيلوجرام.


تكريم اللجان والرعاة والإعلاميين

وعقب ختام التتويج تم تكريم أعضاء لجنة تحكيم المزاينة، ولجنة التشبيه، ولجنة تسجيل المزاينة، ولجنة الشبوك، ولجنة المحالب، ولجنة المركاض، ولجنة مسابقة السلوقي العربي. وكرم سموه أيضا أعضاء اللجنة العليا المنظمة، واللجان العاملة في المهرجان، وقد التقطت صورة جماعية للجميع.


شهد الحفل الختامي إلى جانب سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، الشيخ خليفة بن سيف بن محمد آل نهيان ، كما شهده عدد من سفراء الدول العربية والأجنبية المعتمدين لدى الدولة، وعدد من كبار ملاك ومربي الإبل في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجية ومجموعة من الشعراء والمثقفين، وحشد من وسائل الإعلام المحلية والعربية والأجنبية، إضافة إلى جمهور كبير من المواطنين والمقيمين، وعدد كبير من السياح الأجانب، حيث عبر الجميع عن تقديرهم لدعوة سموه لحضور ومتابعة فعاليات اليوم الختامي، مثمنين جهود سموه في المحافظة على الموروث الشعبي والهوية الوطنية، والعمل على الحفاظ على تقاليد ومفردات التراث عبر العديد من الوسائل والمناشط، ومنها هذا الحدث السنوي التقليدي الذي تحتضنه مدينة سويحان في مثل هذا الوقت من كل عام، إذ أصبح الحدث بالنسبة لمدينة سويحان ومحبي رياضة الهجن احتفالية شعبية وعرساً وطنياً يزهو الجميع به على مدار أسبوعين كاملين، حيث كانت فيها السيادة لفرسان الصحراء، وجميلات الإبل والنشاطات المصاحبة المتنوعة .

 

مهرجان سلطان بن زايد مدرسة للتراث

04/02/2018

 تواصلت فعاليات السوق الشعبي الذي توافد عليه الطلاب والزوار من دولة الإمارات ومن السياح الأجانب، ومثل الطلاب الحجم الأكبر من الزوار، حيث بلغ عدد الذين زاروا المهرجان في اليوم الختامي أكثر من 750 طالبا، مما رفع عدد الطلاب الذين زاروا المهرجان خلال أيامه الثلاثة عشر إلى نحو خمسة آلاف طالب وطالبة، نظمت لهم ورش عمل في شتى المجلات التراثية التي يضمها السوق مثل ورش العمل البيئية، وعروض تثقيفية توعوية وخدمات طبية، وعبر مشرفون وإداريون رافقوا الطلبة في زياراتهم عن سعادتهم بحضور هذه الفعاليات وأجمعوا  على أن المهرجان مدرسة ثقافية حية وناشطة، وأنه يؤكد اهتمام قيادتنا بجميع ألوان التراث الإماراتي، وأن ما شاهدوه من فعاليات أصيلة ومتنوعة وجمهور متنوع عريض يدل على أن تراثنا الذي نفخر به ونعرضه للعالم هو تراث ذو قيّم وثري، وأشاروا إلى أن وجود الشباب كعنصر فاعل ومهتم بهذا التراث، هو مثار فخر للجميع، مؤكدين أن المهرجان يعزز روح المواطنة ويعزز الهوية في نفوس النشء، مثمنين جهود اللجنة العليا المنظمة للمهرجان وكافة القائمين عليه.

وتؤكد حسنا ناصر مشرفة مدرسة الرفاعة حرص مدرستها كل عام على زيارة مهرجان سويحان والسوق الشعبي  لتثقيف  الطلبة بالموروث وإسعادهم بالتقاط الصور التذكارية مع الصقور والهدايا وركوب الخيل والتفاعل مع الألعاب الشعبية  في  يوم تعليمي وترفيهي ممتع للكبار والصغار.  وتقول مهره صالح  من طالبات مدرسة الريف بالشهامة إنه يوم شيق وممتع لركوب الخيل والجمال، وممارسة الألعاب الشعبية، والاستمتاع بالمسابقات والهدايا على مسرح السوق الشعبي، فيما تشير زميلتها هدى جمال إلى فرصة التعرف على مقتنيات وصور المغفور له الشيخ زايد، والتعرف على البيئة البحرية والبرية في الماضي، إلى جانب المشغولات التراثية اليدوية.
 

في اليوم 12 لمهرجان سويحان وبحضور ومتابعه سلطان بن زايد

03/02/2018

 شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات بعد ظهر اليوم السبت منافسات اليوم الثاني من سباق الإبل التراثي ضمن فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2018 الذي ينظمه نادي تراث الإمارات ومركز سلطان بن زايد في مدينة سويحان ويختتم غدا الاحد.

وقد تابع سموه عن كثب فعاليات اليوم الثاني لسباق الإبل التراثي الذي أقيم على تسعة أشواط للأعمار بين ٢٠ و٧٠ عاما، ولمسافة 500 إلى 1500 م، وبمشاركة الشيخ حمدان بن محمد بن خليفة آل نهيان، والشيخ زايد بن محمد بن خليفة آل نهيان ومئات الأشخاص بأعمار مختلفة، وسط حضور كثيف من السياح والعائلات والزوار تجاوز عددهم المئات.

تتويج الفائزين بالإبل التراثي

كما توج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفائزين في أشواط سباق الإبل التراثي في يومه الثاني وجرت السباق على تسعة أشواط، منها شوط واحد لكل من الفئتين العمريتين (51-70) و(41-50) عاماً، وشوطين للفئة (31-40) عاماً، وخمسة أشواط للفئة العمرية (10-15) عاماً، وجرت السباقات لمسافة 1500 م، لجميع الأشواط ما عدا الشوط الأول باللون الأحمر للفئة (51-70) عاماً الذي كانت مسافته 500م، حيث فاز بجائزته علي بن حميد الرزي على ظهر "شاهين". وتصدر الشوط الثاني "بنفسجي" للفئة العمرية (10-15) عاماً، الشيخ حمدان بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان والشيخ زايد بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان. أما الشوط الثالث "أبيض" للفئة العمرية (41-50) عاماً، فحصد جائزته مصبح بن محمد بن محفف الخاطري على ظهر "الأسد"، وحاز جائزة الشوط الرابع "أسود" للفئة (31-40) عاماً سالم بن مسلم العامري على ظهر "مشهور"، بينما ظفر بالشوط الخامس "عنابي" للفئة ذاتها، حمد بن محمد بن مصلح الأحبابي على ظهر "شبابي"، بينما حصد راشد بن محمد بن راشد بالضبيعة على ظهر "شاهين" جائزة الشوط السادس "أزرق" للفئة العمرية (10-15) عاماً، وللفئة نفسها حاز جائزة الشوط السابع "برتقالي" عمر بن علي بن سعيد الخاطري على ظهر "مرعش"، بينما فاز بجائزة الشوط الثامن "برتقالي" للفئة (10-15) عاماً أيضاً، سيف بن عويضة بن حسن الكربي على ظهر "سمحة"، وفي الشوط التاسع "أصفر" للفئة ذاتها جاء في المرتبة الأولى راشد بن سالم بن راشد بالضبيعة على ظهر "شاهين".

شهد تتويج وسباق اليوم إلى  جانب سمو راعي المهرجان كل من الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان والشيخ الدكتور خالد بن سلطان بن زايد آل نهيان الشيخ حمدان بن محمد بن خليفة آل نهيان، والشيخ زايد بن محمد بن خليفة آل نهيان، كما شهده عدد من السفراء المعتمدين لدى الدولة، وعدد من كبار ملاك ومربي الإبل في الامارات ودول مجلس التعاون ومجموعة من الشعراء والمثقفين، وعبر الجميع عن تقديرهم لحضور ودعوة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، لمتابعة فعاليات السباق ،  مثمنين جهود سموه في المحافظة على الموروث الشعبي والهوية الوطنية والعمل للحفاظ على تقاليد ومفردات رياضة الهجن عبر عديد الوسائل والمناشط، ومنها هذا الحدث السنوي التقليدي الذي تحتضنه مدينة سويحان في مثل هذا الوقت من كل عام، بحيث أصبح الحدث بالنسبة لمدينة سويحان ومحبي رياضة الهجن حدثا  شعبيا وعرسا وطنيا تفاخر به على مدار أسبوعين كاملين كانت فيها السيادة لفرسان الصحراء، وجميلات الإبل والنشاطات المصاحبة المختلفة.

رسالة شكر من المشاركين لسمو الشيخ سلطان بن زايد

03/02/2018

 وجه المشاركون في سباق الإبل التراثي رسالة محبة وتقدير إلى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، مثمنين جهود سموه ودعمه اللامحدود لهم ولمهرجانهم، وأشاروا إلى أنهم سعدوا بحضور ومتابعة سموه للسباق في يوميه ومتابعة كافة الفعاليات والاطمئنان على أحوالهم ومشاركتهم، وأكدوا أن هذه اللفتة الكريمة ساهمت في النجاح النوعي والاستثنائي للمهرجان وتقديمه للعالم بصورة تليق بمكانة وريادة الإمارات لرياضة الهجن العربية الأصيلة.

سمو الشيخ سلطان بن زايد يكرم الفائزين بالمسابقة الشعرية

03/02/2018

 كرّم راعي المهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان الشعراء الخمسة الفائزين بالمسابقة الشعرية لمهرجان سموه في دورتها السادسة. ووسط أجواء احتفالية ألقى الفائزون قصائدهم الفائزة بين يدي سموه، وكان الفائز بالمركز الأول الشاعر سعد حمد زبون من السعودية الحاصل على جائزة هي عبارة عن سيارة فاخرة، وجاء ثانيا الشاعر فيصل بن نماس من السعودية، وثالثا الشاعر نهار ممدوح من السعودية، ورابعا الشاعر محمد المغيرفي من الكويت، وخامسا الشاعر محمد بجاد علي القحطاني من السعودية . والتزمت قصائد المشاركين بشروط وموضوع المسابقة "زايد والإمارات"، وتميزت بأسلوب شعري لافت، وباستحضار جميل لإنجازات وسيرة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ودوره في بناء وتطور دولة الإمارات العربية المتحدة. وأعلنت لجنة المسابقة برئاسة فاطمة مسعود المنصوري أن مشاركات هذه الدورة، جاءت أعلى من سابقاتها في الدورات الماضية، حيث شارك فيها أكثر من 120 شاعرا من أبناء الإمارات ودول الخليج، ليتأكد عاما بعد عام الحضور الكبير للمسابقة الشعرية المرافقة لفعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي في الساحة الشعرية المحلية والخليجية. وأشارت اللجنة أن عنوان المسابقة في هذه الدورة وهو "زايد والإمارات" أسهم في زيادة عدد المشاركات، وهو العنوان الذي تم اختياره بتوجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعي المهرجان، تماشيا مع إعلان عام 2018 عام زايد. وتخصص لجنة المسابقة في كل دورة  موضوعا يبرز دور التراث في حياة المجتمعات العربية والخليجية على وجه الخصوص، والداعمين لهذا التراث، وتتجدد الفرصة أمام الشعراء للوقوف على منصة التتويج والحصول على جوائز القيّمة تدعم مسيرتهم الشعرية وتدفعهم للمزيد من الإبداع والعطاء الشعري.واشرف على التحكيم لجنة رفيعة المستوى تتكون من الشاعر جزاء الحربي والشاعر راشد بن فطيمة والشاعر راشد الحمد الرميثي .

سمو الشيخ سلطان بن زايد يكرم الفائزين بمسابقة التصوير الفوتوغرافي

03/02/2018

 كرّم راعي المهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة الفائزين بمسابقة التصوير الفوتوغرافي المصاحبة لفعاليات مهرجان سموّه التراثي 2018. وكانت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان قد أعلنت أسماء الفائزين بالمسابقة، حيث حصد المركز الأول في محور "تراث الإمارات" المصوّر إدسيل لاروزا كابالان وحصل على مبلغ 10000 درهم إماراتي. وجاء في المركز الثاني شيجيت اوندن شيرياث وحصل على مبلغ 7000 درهم، اما المركز الثالث فكان من نصيب المصّور دونيل كابلاس جوميران وحصل على مبلغ 5000 درهم إماراتي. بينما فاز بالمركز الاول بمحور "يومي في سويحان" المصوّر مارك أنتوني بورتوجال وحصل على مبلغ 10000 درهم إماراتي، وجاء ثانيا المصوّر كريستوفر دان ايدرالين وحصل على 7000 درهم، وحلّ ثالثا المصوّر دون فيرديناند سانتياجو وحصل على 5000 درهم . وقال رئيس لجنة مسابقة التصوير الفوتوغرافي عبدالكريم حسن العلي أن هناك مشاركات كثيرة وصلت بريد المسابقة فاقت الـ150 مشاركة، ما أوجد حالة ملفتة من المنافسة والتفاعل من المصورين الذين يحملون جنسيات مختلفة، مشيرا أن اللجنة اعتمدت معايير موضوعية وفنية أخذت بعين الاعتبار القيمة الإبداعية لكل عمل، لتتيح أجواء منافسة طبيعية أمام المشاركين.


يذكر أن مسابقة التصوير الفوتوغرافي في مهرجان سلطان بن زايد التراثي تعد واحدة من أبرز مسابقات التصوير، التي تهدف إلى  تشجيع المصورين الموهوبين وتحفيزهم على خوض غمار التجربة في مساحة تراثية وجمالية كبيرة، تتيحها أجواء المهرجان ومنطقة سويحان التي تتميز بمشاهد طبيعية رائعة. لا سيما أثناء فعاليات المهرجان التي تضيف لأجواء المدينة جماليات كثيرة.

 

 

الفن والتراث في حفل مشاعل والشحي في سويحان

03/02/2018

 ضمن برنامج ليالي سويحان الذي اعتاد أن يطل منه في كل دورة من دورات المهرجان عدد من الفنانين الإماراتيين والعرب، أحيت مساء أمس الجمعة المطربة مشاعل والفنان محمد الشحي حفلا غنائيا توافد إليه محبو الطرب الجميل وعُشاق التراث الإماراتي العريق، وتفاعلوا مع أغانية المتنوعة بحماس شديد جعل الحفل في أبهى صوره.


واستهلت المطربة مشاعل الحفل بأغنية "يا غزيل.. وقالت: "أتيت الليلة لأطرب جمهور سويحان بجميع الأغاني التراثية وكل ما يطلبه الجمهور ، حيث غنت (دار زايد، الله عليك، حب هالمزيون، تريد الهوا)، بالإضافة إلى الكثير من الأغنيات التي أمتعت الجمهور العريق من جميع فئاته العمرية، وجعلته في حالة من التفاعل المستمر بالرقصات التراثية والشعبية طوال الحفل.


وتقدمت بالشكر لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، الذي لا يتوانى عن إحياء تراث دولة الإمارات العريق، فيما قال الفنان محمد الشحي: إن تراثنا يمشي في عروقنا، ومثل هذا المهرجان الضخم بفعالياته، الفريد بسباقاته، الشائق بما يحمله من ترفيه يجعلنا نعيش فترات سعيدة لما نشاهده من فعاليات ومسابقات وحفلات تسر الزائر وتعرفه على بعض الأمور التي قد لا يكون يعرفها من قبل، وأضاف: "تعتبر الليلة هي أولى مشاركاتي في مهرجان، وقد أعددت له أغانٍ مميزة، وكانت أهمها تخص المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" ؛ أغاني(كشف المحبة ورادار الوفا، وحياتي)، وغيرها الكثير من الأغاني التي أحبها الجمهور.


وعبر الجمهور عن سروره بالحفل، فقالت أم هزاع الحميري: "أتيت إلى المهرجان بصحبة عائلتي أكثر من مرة، وسعدت كثيراً بتواجدي ومشاركتي في الفعاليات التي أقيمت هنا، حيث قمت بالتجوال في السوق الشعبي، وحظيت بجولة جميلة جداً، قبل حضور الحفل الغنائي واستمعت كثيراً بما قدمته الفنانة مشاعل التي أحرص على حضور حفلاتها الغنائية، وكذلك الفنان محمد الشحي، واستمتعت باستمتاع الجمهور الذي شارك بما يحبه من رقصات.فيما قال حمد البلوشي: جئنا من مدينة العين خصيصاً لحضور الحفلات الغنائية أنا وأصدقائي، حيث نحرص على المشاركة كل يوم جمعة منذ بداية المهرجان، وهذه ليست المرة الأولى، ففي كل عام أحرص على الحضور ومتابعة الحفلات وأستمتع فيها، فالمهرجان يضيف لنا الكثير من السعادة والمحبة التي أراها على الجميع طوال فترة تواجدي.

 

سلطان بن زايد يشهد اليوم الأول لسباق الإبل التراثي ضمن اليوم الحادي عشر لمهرجان سويحان 2018

02/02/2018

شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات بعد ظهر اليوم الجمعة في ميدان سباقات الهجن بمدينة سويحان منافسات اليوم الأول من "سباق الإبل التراثي الأصيل" وذلك في إطار فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2018 في دورته الثانية عشرة التي ينظمها نادي تراث الإمارات ومركز سلطان بن زايد برعاية كريمة من سموه، وتستمر حتى مساء الرابع من  فبراير الجاري.

وتابع سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان وعدد من رجال السلك الدبلوماسي المعتمد لدى الدولة وأكثر من 150 سائحا أجنبيا وجمهور غفير وحشد كبير من وسائل الإعلام المتنوعة الأشواط الستة التي شارك فيها أكثر من 180 شخصا، وخصصت للمتنافسين من أعمار 16 إلى 30 عاما ولمسافة 3000 متر، حيث بدأت الأشواط باللون الأحمر، تلاها اللون الأخضر، ومن ثم الأبيض فالأسود، ثم اللون العنابي فالكحلي، وتصدرها الفتيان والشباب، في حين رصدت اللجنة العليا المنظمة للفائزين بالمراكز العشرة الأولى في كل شوط جوائز عينية ومالية قيمة، حيث نال الفائز بالمركز الأول في كل شوط سيارة، والثاني 22 ألف درهم، والثالث 20 ألف درهم، والرابع 18 ألف درهم، والخامس 17 ألف درهم، والسادس 16 ألف درهم، والسابع 15 ألف درهم، والثامن 13 ألف درهم، والتاسع 13 ألف درهم، والعاشر 11 ألف درهم .

 

تتويج الفائزين بسباق الإبل التراثي الأصيل

ووسط أجواء تراثية كبيرة توج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفائزين بالمراكز الأولى في الأشواط الستة، وجرت السباقات في ستة أشواط منها أربعة للفئة العمرية (16-20) عاماً، لمسافة ثلاثة كيلومترات، حيث فاز بجائزة الشوط الأول ثاني بن علي بن حميد الرزي الشامسي على ظهر المطية "رزاب"، بينما حاز جائزة الشوط الثاني سالم بن بخيت بن سعيد العامري على ظهر "شاهين"، وفي الشوط الثالث حصد الجائزة علي بن خالد بن مسلم العامري على ظهر "مياس"، وحصل على جائزة الشوط الرابع قضيب بن عبدالله بن سلطان العواني على ظهر "ناصي". وفي شوطي الفئة العمرية (21-30) عاماً، فاز حمد بن محمد بن خلفان المزروعي على ظهر "هملول" بالشوط الخامس، بنما فاز بالشوط السادس جمعة بن محمد بن خلفان المزروعي على ظهر "النسناس".

وهنأ سموه الفائزين مشيدا بجهودهم وحماسهم في إنجاح السباق، وحرصهم على المحافظة على مفردات وتقاليد سباقات الهجن، مما كان له أثر بالغ على جمال الاحتفالية، ثم التقط الفائزون في الأشواط التسعة صورا تذكارية مع سموه معربين عن شكرهم وتقديرهم لدعم سموه الكبير لمهرجانهم، كما التقى سموه عقب التتويج عشرات السياح الأجانب الذين عبروا لسموه عن سرورهم بحضور السباق، وعن تقديرهم لدور سموه في الحرص على صون التراث ومكونات الهوية الوطنية،  والتقط السياح صورا تذكارية مع سموه.

سلطان بن زايد يزور عزبة راشد بالنص ويلتقي كبار الملاك

02/02/2018

 

 قام سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات يرافقه الشيخ حمدان بن محمد بن حليفة بن زايد آل نهيان والشيخ زايد بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان عصر أمس بزيارة إلى عزبة السيد راشد علي بن النص المنصوري أحد أكبر ملاك الإبل في دولة الإمارات وإخوانه، والتقى سموه خلال الزيارة، التي تمت على هامش المهرجان، العديد من كبار ملاك ومربي الإبل ومحبي التراث، وأثنى سموه على المشاركة الفاعلة لملاك الإبل في أشواط مزاينات المهرجان، مما كان له الدور الكبير في نجاحها وتحقيقها لأهدافها في حفظ الموروث وتأصيل ثقافة الموروث الشعبي، كما استمع سموه إلى مشاركات الملاك في سباق الإبل الخاص بالإبل التراثي كما استمع سموه الى آراء ومقترحات الملاك ذات الصلة بفعاليات المهرجان في نسخته الحالية.

 

من جانبه أعرب راشد بالنص المنصوري عن سروره بزيارة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، وقال إنها تعد أكبر ناموس من رجل التراث والداعم له وصاحب الإنجارات فيه، كما تقدم الملاك بالشكر والتقدير إلى سموه على رعايته الكريمة ودعمه الكبير للملاك وحرصه على متابعة كافة شؤونهم وتلبية احتياجاتهم.

 

مسرحية "حديقة الخير" على مسرح الشوق الشعبي

02/02/2018

 ضمن النشاطات المسرحية في الفعاليات المصاحبة للمهرجان شهد مسرح السوق الشعبي يوم أمس الخميس عرض مسرحية "حديقة الخير"،  هذا العرض المسرحي والعمل الإماراتي الذي نقلنا إلى عالم الطفولة المحاطة بكم كبير مليء بقيم الخير والمحبة والسعادة والسلام والمبني على التسامح والتعايش السلمي مع الآخر على الرغم من أي اختلافات، إلى جانب المحافظة على البيئة ونضارتها من خلال الإشارة الواضحة التي قدمتها أحداث المسرحية التي حملت قالباً توعوياً لما ضمته من بشر وحديقة وحيوانات جعل الحضور في حالة من التأمل لهذا العالم الغريب المبني على الحب والاحترام وتقدير الآخر وقبوله مهما اختلفت أجناسه وأعراقه.

العرض المسرحي لمسرح دبي الشعبي، أخرجه وألفه المبدع عبداللـه صالح، وقد استوحيت فكرة المسرحية في "عام الخير" ليستمر عرضها في "عام زايد" لتسعد الأطفال وتقدم عملاً مفيداً لهم وتوضح من خلال شخصياتها بأن التعاون هو سر نجاح الحياة، ووجود فكرة التواصل ما بين الحيوان والإنسان وضعت بصمة جميلة في العمل.. حيث تندرج تحت مسرح الطفل الذي يتسم بالصعوبة الشديدة، وتتميز بالدقة في مخاطبة الطفل واختيار الزمن الصحيح لذهنه، ليستوعب الأحداث، من خلال التركيز في التمثيل لتوصيل الرسالة الصحيحة للطفل،

وأبدى فريق المسرحية إعجابهم بالمهرجان وثرائه بالمكونات التراثية المتنوعة، وعبروا عن تقديرهم الكبير لجهود سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان في كل ذلك، وبين الممثل عبداللـه المهيري أن المسرحية توضح للأطفال بأن عليهم أن يحبوا المكان الذي يعيشون فيه ويحافظوا عليه، وأن ينتموا للعمل ويخلصون فيه، فيما قال الممثل عبدالعزيز حبيب: "نحمل على عاتقنا مسؤولية كبيرة في إقناع الطفل واستيعابه لما نقوم به، وقد هدفت المسرحية إلى إيصال رسالة لهم بأن لا شيء مستحيل، فبالتعاون والتكاتف نصل إلى ما نريد"، بينما أوضح الممثل حمد الحمادي أن الهدف من المسرحية إيصال رسائل واضحة وصريحة للطفل حول كيفية المحافظة على البيئة والاعتناء بها وعلى المكان الذي يعيشون فيه.