close

مهرجان سلطان بن زايد التراثي

Sultan Bin Zayed heritage festival

Banner image

أحدث الأخبار

إعلان اللجنة المنظمة لمزاينة صفوة سويحان للإبل الأصايل

15/08/2017

 يسر اللجنة المنظمة لمزاينة صفوة سويحان للإبل الأصايل الإعلان عن استمرار تلقيها الدعم والمشاركة واستفسار كافة الملاك والمشاركين وعشاق التراث فيما يتعلق بهذه المزاينة لتعزيز هذا الموروث الأصيل والمساهمة في إنجاح هذا الحدث التراثي

كما يشكر النادي والسادة الملاك كل من تقدم بدعم المزاينة

١_ الشيخ عبيد بن سعيد بن سالمين المنصوري (١٠٠ الف)

٢_ السيد سالم صقر المنصوري (٥٠ الف)

٣_ السيد علي سالم بن هياي المنصوري (٥٠ الف)

٤_ السيد ناصر حمد سهيل الخييلي (٥٠ الف)

٥_ السيد سفر غانم الهاجري (١٠ الف)

٦_ السيد محمد سالم المنصوري (١٠ الف)

ويسرنا استمرار تلقي الدعم

للتواصل السيد مسعود مهير المزروعي هاتف 0504411406

نادي تراث الإمارات وملاك الإبل يناقشون مزاينة صفوة سويحان

19/07/2017

  

عقد في المركز الإداري بسويحان أمس الثلاثاء الاجتماع الثاني لملاك الإبل الخاص بمزاينة صفوة سويحان التي تعمل تحت مظلة نادي تراث الإمارات، حضره سعادة سنان أحمد المهيري المدير التنفيذي للأنشطة والفعاليات بالنادي، والشيخ عبيد سعيد بن سالمين المنصوري أحد كبار ملاك الإبل، ومسعود مهير المزروعي مدير مركز سويحان التابع للنادي، وعدد من كبار ملاك الإبل، وعدد آخر من المسؤولين في النادي.

وناقش المجتمعون عددا من الأمور المتعلقة بالمزاينة المتوقع تنظيمها في شهر نوفمبر القادم، من أهمها مجال المشاركة للراغبين محليا وإقليميا، وماهية جوائز المزاينة، وكذلك موضوع الرعاية من قبل الشركات، إضافة إلى التغطية الإعلامية لا سيما التلفزيونية منها، كما ناقشوا بعض الاحتياجات التي يتطلبها نجاح المزاينة.

نادي تراث الإمارات وملاك السلوقي العربي يناقشون تشكيل لجنة للسلوقي العربي في الدولة

16/07/2017
 عقد في المركز الإداري بسويحان يوم أمس الجمعة اجتماع لمناقشة تأسيس لجنة تهتم بشؤون مسابقات وفعاليات السلوقي العربي في الدولة، حضره سعادة كل من سنان أحمد المهيري المدير التنفيذي للأنشطة والفعاليات بالنادي، وعبدالله محمد المحيربي المدير التنفيذي للخدمات المساندة باالنادي، ومنصور سعيد عمهي المنصوري النائب الاول لسمو المدير العام بمركز سلطان بن زايد، وحمد الساعدي رئيس لجنة سباقات السلوقي العربي بمهرجان سلطان بن زايد التراثي، وعدد من كبار ملاك السلوقي العربي في الدولة، وعدد آخر من مدراء الإدارات والمسؤولين في النادي

وناقش المجتمعون العمل على تشكيل لجنة استشارية لمناقشة الأمور الهامة بالنسبة للسلوقي العربي تعمل تحت مظلة نادي تراث الإمارات. كما ناقشوا عددا من الاحتياجات التي يتطلبها مستقبلا عمل اللجنة المقترحة، مثل  توفير مكتب للجنة في المركز الإداري التابع للنادي بسويحان لمباشرة الإجراءات والتسجيل في سباقات السلوقي العربي، وتوفير مضمار خاص بسباقات السلوقي يمكن من خلاله التدريب والتسابق، وإنشاء صندوق خاص باللجنة لدعم سباقات السلوقي العربي، إضافة إلى اعتماد العقوبات الخاصه بمخالفة المنشطات والتي ترسخ إحدى أهم الشروط والقوانين للحفاظ على استدامة هذه الرياضة وتجنب المنشطات للحفاظ على الجودة والنوعية في مثل هذه السباقات.

الاجتماع التنسيقي الثاني للجنة ملاك الإبل بسويحان تحت مظلة نادي تراث الإمارات

14/07/2017

تحت مظلة نادي تراث الامارات عقد مجلس ملاك الابل في مقر المركز الاداري بسويحان  اجتماعه الثاني لعرض جملة من المتطلبات والمقترحات ،ومناقشة اليات نجاح عمل المجلس وخططه وبرامجه من النواحي الفنية والتنظيمية ،مع التأكيد  على أهمية العمل بما ينسجم مع استراتيجية النادي الرامية الى تطوير رياضة الهجن والارتقاء بسباقاتها التراثية ، في اطار منظومة المحافظة على مفرداتها وتقاليدها . كما تم الاستماع الى المتطلبات والمقترحات التي رفعها أعضاء المجلس ، والتي أكدت ادارة النادي على أهميتها ، وأنها معنية تماما بتحقيقها ، من منطلق أهمية العمل بروح جماعية ، تقوم على مبدأ التشاور والشفافية ، على اعتبار ان رياضة الهجن أولوية ، لكونها معبرا أصيلا عن حياة وروح مجتمع الاباء والأجداد ،  وعاداته وتقاليده الواحب نقلها للشباب والناشئة بصورة حضارية ، لأنها تسجل رصيدا حضاريا للدولة ،  ولما تحمله جوانب ومعطيات هذه الرياضة الشعبية المحببة لشعب الامارات من قيمة ثقافية وانسانية ترسخ مفهوم الموروث الشعبي وثوابت الهوية الأماراتية .

الاجتماع التنسيقي الأول للجنة ملاك الابل بسويحان تحت مظلة نادي تراث الامارات للارتقاء بسباقات الهجن وتطويرها

05/07/2017

المجتمعون يشيدون بجهود سمو رئيس النادي لحفظ وصون التراث ونقله للأجيال الصاعدة في إطار معاصر 

تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة ، رئيس نادي تراث الامارات ، وإنطلاقا من إهتمام سموه ، وسعيه الدؤوب للارتقاء برياضة الهجن وتطوير سباقاتها والمحافظة على تقاليدها ومفرداتها الأصيلة ، عقدت لجنة ملاك الابل في سويحان تحت مظلة نادي تراث الامارات أمس، إجتماعها التنسيقي الأول ، بحضور سعادة  سنان المهيري المدير التنفيذي للأنشطة والفعاليات ، وسعادة عبد الله محمد المحيربي المدير التنفيذي للخدمات المساندة ، وعدد من ملاك ومربي الابل  والمهتمين بأمر سباقات الهجن ، التي تعتبر جزءا مهما من عاداتنا الشعبية المعروفة قديماً والمتوارثة ضمن منظومة التراث الشعبي 

أكد المجتمعون  في لقائهم الاول في المركز الاداري التابع للنادي بسويحان ، على أهمية تنفيذ المهام والأهداف المنوطة باللجنة ، بما ينسجم مع رؤية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ، بجعل هذه الرياضة مستدامة ، وتنميتها وتطويرها ،  كما ناقش المجتمعون وهم من اصحاب الخبرة في " رياضة الرّكض" ، جملة من المسائل والمقترحات ذات الصلة ، وما شهده من تطور على مستوى الادارة والتنظيم والتغطية الاعلامية وزيادة نسبة الاقبال  والمشاركة ، بفضل توجيهات ودعم  سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان  ، وأكدت إدارة النادي بالمقابل ، على أهمية دعم كل الفعاليات التراثية ، ومنها  مهرجان النخبة  ، وترسيخ ثقافة المهرجانات المخصصة للهجن ، والتي تعدّ وسيلة مهمة لتعليم الأجيال الجديدة ، وصون التراث والمحافظة على العادات والتقاليد الأصيلة التي تعتبر رصيدا حضاريا وإنسانيا لدولة الامارات العربية المتحدة أمام العالم ، وإختتم المجتمعون لقائهم الذي جرى في أجواء ودّية  بمناقشة كل ما يتعلق بأعمال اللجنة ، مؤكدين أن مبادرة وتوجيه سموه بتأسيسها وتبعيتها لنادي تراث الامارات ،  هو مكسب لتطوير هذه الرياضة العربية الأصيلة ، وكل من يشارك في مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان التراثي ، الذي  ينظمه النادي بصفة سنوية في مدينة سويحان ، والذي يتطور كل عام على كافة المستويات بفضل الاهتمام والرعاية والدعم والجهود  الكبيرة المبذولة من  قبل سمو رئيس النادي 

وعقب ختام إجتماعهم التنسيقي الأول ، وجّه المجتمعون الشكر والتقدير لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة ، رئيس نادي تراث الامارات ، لتوجيهاته السديدة ، بتشكيل اللجنة ، وحرصه على تقديم كافة التسهيلات التي تلبي إحتياجات ملاك ومربي الابل والمشاركين في السباقات ، مؤكدين أن  مثل هذا الانجاز ، الذي نعتز به ونقدره أيما تقدير ، هو تتويج لجهود ومبادرات ولفتات سموه الكريمة  والدائمة ، والهادفة إلى المحافظة على سلالات الابل العربية  الأصيلة ، مختتمين بأنهم سيسيرون على نهج سموه في صون الهوية الوطنية ، وحماية الموروث الشعبي ،  بشتّى أنواعه ونقله للأجيال الجديدة ونشره بصورة حضارية ، وأننا سنعمل متكاتفين ، من خلال اللجنة التي نعتبرها خطوة من الخطوات المهمة لتحقيق تطلعات سمو رئيس النادي والمجتمع المحلي في تنمية جوانب تراث سباقات الهجن ، وتوفير مساحات متقدمة  لتعزيز مفهوم تراثنا الوطني 

 

مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2017 ، يسدل ستارته وسط إحتفالية شعبية ضخمة في سويحان

11/02/2017
سلطان بن زايد ، يتابع الفعاليات ويتوج الفائزين ويشيد بجهود خليفة في حفظ التراث وصونه

اشاد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات،  بدعم وجهود صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله ، للنشاطات التراثية والتظاهرات الثقافية المهمة التي تقام على أرض الدولة بوجه عام ، والمهرجانات التراثية التي ينظمها نادي تراث الامارات ومركز سلطان بن زايد للثقافة والاعلام ، بوجه خاص ، في إطار حرص سموه على حفظ وصون الموروث الشعبي وترسيخ ثوابت الهوية الوطنية في نفوس الأجيال الجديدة  

جاء ذلك في تصريحات  لسموه عقب تتويجه الفائزين بأشواط اليوم الثاني من سباق الابل التراثي الأصيل ظهر اليوم ( السبت )  في منصة التتويج الرئيسية بميدان سباقات الهجن بسويحان ، في إطار  ختام فعاليات ومنافسات مهرجان سموه  التراثي 2017 ، في نسخته  الحادية عشرة ، ونظمها نادي تراث الامارات ومركز سلطان بن زايد للثقافة والاعلام  خلال الفترة من 28 يناير الماضي إلى 11 فبراير الجاري  بمشاركة واسعة من الامارات ودول مجلس التعاون ، وحضور إعلامي ودبلوماسي وجماهيري وطلابي لافت ، ونوه سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان  بأهمية هذه الاحتفالية التراثية التي تجمع أبناء الدولة والمنطقة ، من محبي رياضات الهجن ، وما يصاحبها من  فعاليات تراثية وثقافية  وفنية ومجتمعية ورياضية وعادات وتقاليد أصيلة ، تبعث على الفرح وتجديد لفرص التواصل والتفاعل بين أبناء الوطن الواحد،  ومصدراً للفخر والاعتزاز بما تحقق على هذه الأرض الطيبة المعطاء من تلاحم اجتماعي في مجتمع بات نسيجه يشكل صورة مثالية  مشهود لنجاحها وتميزها عربياً ودولياً وتستحق كل التقدير والإعجاب كونها تسهم في ترسيخ ثوابت الهوية الوطنية والموروث الشعبي لدى أبناء الدولة

وأكد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان أن إقبال أبناء الإمارات وخاصة الشباب وصغار السن منهم على إحياء رياضاتنا التراثية والانخراط في ممارستها أمر يبشر بالخير، وهو في الوقت نفسه دليل على تمسكهم بتراثهم العريق وسط أمواج الحداثة، وهم في ذلك يحتذون بوالد الجميع القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ومن بعده خلفه المخلص الأمين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، كما أنه دليل على أن التراث الأصيل  سيظل حيا يعيش في عقولنا وقلوبنا وهو من عناصر ماضينا نحو التقدم في كل المجالات .

الى ذلك حقق المهرجان في نسخته  الحادية عشرة بحلتها الجديدة  نقلة نوعية ، وتطوراً كبيراً، على مستوى الزخم الاعلامي ، ونقل فعاليات الحدث للرأي العام والتي  زادت عن 60 فعالية في إطار مهنية عالية من جانب وسائل الاعلام المحلي والأقليمي والعربي والدولي وبخاصة البث المباشر اليومي لأكثر من 16 ساعة  ،  كما كان للرعاية الكريمة والحضور اليومي لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، راعي المهرجان، الأثر الكبير في نجاح الفعاليات وتحقيق المهرجان لكل أهدافه في توثيق الموروث، والحفاظ عليه وتأصيله في نفوس الأجيال الجديدة ، ونقل الصورة المشرقة لهذا التراث الغني إلى شعوب العالم كافة . فعلى مدى 14 يوماً، تحول المهرجان إلى حدث  تقليدي كبير يسجل للتاريخ ، إذ أصبح جسراً للتواصل الإنساني والثقافي بين ماضي الآباء والأجداد وتراثهم الثري وحاضر الأبناء ومواكبتهم أدوات العصر، وليس من قبيل المصادفة أن يحقق المهرجان هذه المكانة العالمية التي جاءته نتيجة تصميم وإرادة القائمين عليه من أعضاء اللجنة العليا المنظمة واللجان المنبثقة عنها ، بأن يكون جسراً يربط الإمارات وشعبها بثقافة وحضارة دول  وشعوب العالم، جاذباً الانتباه الإقليمي والعالمي للإبل، ورافعاً مكانتها في الثقافة العربية، إذ استطاع المهرجان أن يفرض نفسه إقليمياً ودولياً، وارتقى ليصبح ظاهرةً تراثيةً ثقافيةً  ومنصة سياحيةً واقتصاديةً تستحق الإشادة 

 سلطان بن زايد يتوّج  الفائزين بسباق الابل التراثي

 وسط إحتفالية شعبية ضخمة ، وأداء فرق الفنون الشعبية المحلية وعلى وقع الأهازيج الشعبية واللوحات التراثية في مدينة العراقة والأصالة سويحان  ،  توج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ، بحضور الشيخ حمدان بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان ، وسعادة القنصل الأوكراني الدكتور الكساندر بالنويوتسا ، وعدد من رجال السلك الدبلومسي المعتمدين لدى الدولة  الفائزين بأشواط اليوم الثاني والأخير لسباق الابل التراثي الأصيل ، وأستهل تتويج سموه للفائزين بالشوط الأول لمسافة 500 متر باللون الأحمر لأعمار من 51 إلى 70 عاما ، وإنتزع ناموس الشوط والسيارة والسيف الذهبي  علي حميد علي الرزي الشامسي ، ونال المركز الأول في الشوط الثاني سعيد ناصر محمد بن ياعد الكتبي ، وجاء في المركز الأول للشوط الثالث خميس علي سعيد الملعاي الكتبي ، والأول في الرابع فايز محمد علي عبد الله الكتبي ، والأول في الخامس عبد العزيز مفرح مطر المسافري ، والأول في السادس محمد عبد الله محمد الخاطري ، وألأول في السابع راشد نواب نوح البلوشي ، والأول في الثامن محمد نايع سالم الشاوي الغفلي . ثم توج سموه رئيس اللجنة العليا المنظمة ، سعادة سنان المهيري ، وأعضاء اللجنة وهم : عبد الله محمد جابر المحيربي ، علي عبد الله الرميثي ، منصور  سعيد عمهي المنصوري ، كما كرم  سموه أعضاء لجنة التشبية لمسابقة المحالب

سموه يتوّج الفائزين بالمسابقة الشعرية

كما توج سمو راعي المهرجان  في المنصة الرئيسية الفائزين الخمسة في المسابقة الشعرية ، التي شارك بها نحو 150 شاعرا وشاعرة  ، ضمن محور تناول  دور صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان  رئيس الدولة " حفظه الله " في إحياء التراث الشعبي المحلي  وحل بالمركز الاول الشاعر  السعودي مستور صالح الذويبي فيما جاء ثانيا الشاعر الاماراتي أحمد سالم علي الشامسي ،  وثالثا الشاعر السعودي ناصر محمد هندي البقمي ، ورابعا الشاعر القطري فهد عمير فهد النعيمي، وخامسا الشاعر السعودي نهار ممدوح . وخصصت اللجنة المنظمة جوائز قيمة للمشاركين حيث نال الفائز بالمركز الأول سيارة فاخرة ، وحصل الشعراء الأربعة الفائزون على جوائز نقدية . ورفع  الدكتور راشد أحمد  المزروعي  المشرف العام على المسابقة الشعرية  التهاني لسمو الشيخ سلطلن بن زايد ال نهيان راعي المهرجان وعلى نجاح المهرجان بشكل عام والمسابقة الشعرية بشكل خاص ، وقال ان المسابقة كانت تاريخية كونها تناولت محورا مهما عن  صاحب السمو الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله ودوره في حفظ التراث ، مشيرا الى ان المسابقة كانت شاملة وشارك بها شعراء مميزون من السعودية وسطنة عمان والامارات ومنهم عدد من النساء ، وقد  حقق المهرجان رسالته بنقل التراث وتوثيقة وتعريف الجيل الجديد به .كما كرم سمو الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان أعضاء لجنة تحكيم المسابقة الشعرية ، وممثلين عن القيادة العامة لشرطة أبوظبي ، القيادة العامة للقوات المسلحة ، بلدية العين ، قناة الواحة ، اللجنة الاعلامية ، فريق روح الامارات ، فريق شبكة نادي تراث الامارات للتواصل الاجتماعي ، المنسق الميداني

المنصوري :  المهرجان عمق ثقافة التراث / كادر خاص

أكد سعادة منصور سعيد عمهي المنصوري  رئيس اللجنة الاعلامية للمهرجان ، أن الحدث مثل كرنفالا إحتفاليا ثقافيا تراثيا زهى بأنشطة متنوعة عمّقت للزوار من المواطنين وأبناء دول مجلس التعاون الخليجي والمشاركين والضيوف والسياح قيم التراث الأصيل التي تدخل في صميم هدف ورسالة المهرجان والتي يجب عليه أن يصونها وأن تكون محتوى أساسي في برنامجه الثقافي على الدوام  . وقال المنصوري : لقد شرفنا سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان  في فترة المهرجان بحضوره ومتابعته الحثيثة لكل صغيرة وكبيرة ، ثم حضوره اللافت لكل النشاطات  والمنافسات والميادين وتكريم وتتويج الفائزين ، ومن ثم  توجيهاته السديدة  لتقديم تظاهرة ثقافية تراثية منفردة ، مما كان له أثر بالغ على نجاح المهرجان وخروجه بصورة تليق بمستوى الموروث الشعبي الأصيل والعريق لدولة الإمارات ، وريادتها في تسويق هذا الموروث ونشره بصورة حضارية

وقال رئيس اللجنة الاعلامية  بمناسبة الختام  : لقد  حرصنا في اللجنة على متابعة وتغطية كافة النشاطات والفعاليات والبرامج التلفزيونية المباشرة ، والفقرات الفنية والمسابقات التراثية والثقافية والعروض الحية ، المقامة في خيمة السوق الشعبي وغيرها ، في إطار من المهنية والدقة ، كذلك توفير طاقم إعلامي على مستوى عال من فاعلية الأداء للإشراف على عمل المركز الاعلامي وتوفير كافة سبل الراحة للضيوف الإعلاميين والرد على جميع استفساراتهم وتزويدهم بالمعلومات والصور والتقارير باللغتين العربية والانجليزية ، بما يخدم في النهاية سيرة ومسيرة المهرجان ، والتي  وجدت كل الاهتمام ، بفضل توجيهات ومبادرات وافكار سمو راعي المهرجان

وتقدم المنصوري  بالشكر الى جميع المؤسسات والجهات الاعلامية ، وبخاصة الاعلام الرياضي المحلي ، لدوره  المتميز والنوعي في نقل الحدث والترويج  له بكل مهنية ودقة وتفان  وشفافية ، بما يخدم أهداف وإستراتيجية المهرجان  في تعزيز مكانة وأصالة التراث الوطني ، وعادات وروح وتقاليد الآباء والأجداد ، في إطار تحقيق معادلة الأصالة والمعاصرة ، متمنيا على وسائل الاعلام المحلي أن تكون المادة الخاصة بالمهرجان جاهزة وحاضرة على الدوام عبر التغطيات والبرامج بما يتناسب وحجم الحدث الكبير

بلقيس وعريب تتألقان في آخر ليالي سويحان

ضمن برنامج ليالي سويحان في المهرجان ، شهد مسرح خيمة السوق الشعبي مساء أمس  حفلًا فنيًا ، شاركت فيه الفنانتين بلقيس وعريب ، وقدمتا مجموعة من الأغنيات الوطنية والشعبية لكبار مطربي الإمارات والخليج، والتي يحفظها الجمهور، وأشادتا فيها بحكمة القيادة  الحكيمة ، وجهود سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ، ووجدت الأغاني تفاعلاً من جمهور الحاضرين الذين أدوا الرقصات على إيقاعاتها تعبيراً عن عشقهم للوطن وقيادته وإرثه الثقافي، وكان لافتاً مشاركة الشباب في التعبير عن هذه المفاهيم. حيث تغنت عريب بعدد وافر من الأغنيات منها: قاصد جداكم، إن هويته، بحر الشوق. وعبّرت عريب قبل صعودها خشبة مسرح سويحان، عن سعادتها وهي تشارك للمرة الثانية في فعاليات المهرجان في نسخته الحادية عشرة، وقالت: "جمهور سويحان مميز، ومشاركتي في المهرجان فرصة أعتز بها". وتقدمت عريب بجزيل شكرها لسمو راعي المهرجان على جهوده وما يوليه من اهتمام  بالتراث والفنون

وقدمت الفنانة بلقيس عددا من أغنياتها التي  تحمل لمسات فنية إبداعية، فيها التجدد والإختلاف

وجسدت  آخر ليالي سويحان الفنية نجاح المهرجان ، الذي إستقطب الالاف خلال فترة إقامته في مدينة سويحان

 وفد أوكراني في ضيافة المهرجان

زارت مجموعة سياحية  أوكرانية  اليوم فعاليات سباق الابل التراثي وخيمة السوق الشعبي ،  ونظمت  لهم جولة  بين  أجنحته ، والتوقف عند كثير من محتوياته ، وقال  أعضاء الوفد الزائر خلال الجولة : لقد  تعرفنا على عادات وتقاليد وتاريخ الإمارات التي نكنُّ لها ولشعبها كل الود والاحترام، من خلال نشاطات ومرافق السوق  وقد لمسنا خلال زيارتنا للمهرجان كل اهتمام وترحيب ، مقدرين جهود سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان في رعاية هذا الحدث التراثي الجميل

جوليا من اوكرانيا تعيش في الإمارات منذ أربعة أعوام وتعمل في ابوظبي  حضرت مع اصدقائها الى مهرجان سلطان بن زايد التراثي  ولأول مرة نشاهد ونتابع سباق الابل التراثي الاصيل في سويحان واضافت انها مناسبة جيدة جدا لنا وقيمة حيث اننا لم نر مثلها من قبل. واشارت الى ان الجيد هنا هو التعرف عن قرب عن تراث وأصالة دولة الإمارات العربية المتحدة . وأنها لفرصة عظيمة لنا ان نلتقى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ، ونتعرف الكثير عن ثقافة وحضارة هذا البلد الجميل

من جانبه قال السيد  أندريه، من أوكرانيا، ويعيش في الإمارات منذ سبعة أعوام. وبعمل في مجال الطيران ويشرف عن الجالية الأوكرانية "في الحقيقة أتينا لاكتشاف الكثير عن ثقافة وتراث هذا البلد الجميل، وكم هو جميل حقاً أن نرى الإهتمام بالتراث والأصالة. وقد لاحظنا عن قرب الإهتمام والحفاظ على التراث، وهي المرة الأولى لي أن أرى مسابقة جمال الإبل التراثية في سويحان.. إنها شيقة وجميلة جدا

وزير البيئة والتغير المناخي : المهرجان مدرسة تراثية

تواصلت فعاليات السوق الشعي الذي توافد علية الزوار من دولة الامارات والسياح الاجانب ، الى ذلك نفذت جمعية أصدقاء البيئة في مسرح السوق برنامجا بيئيا مجتمعيا بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، اشتمل على ورش عمل بيئية، وعروض تثقيفية توعوية وخدمات طبية، شارك فيها أعضاء الجمعية والمدارس الصديقة لها ومختلف إدارات الشرطة في أبو ظبي. وذلك بحضور الشيخ احمد بن راشد المعلا والشيخة عائشة بنت راشد المعلا ومعالي ثاني الزيودي وزير البية والتغير المناخي ، الذي عبر عن سعادته بحضور هذه الفعاليات وقال: أتشرّف بوجودي في مهرجان سلطان بن زايد التراثي، الذي يؤكد  اهتمام قيادتنا بجميع أنواع التراث الإماراتي. واضاف ان ما رأيته في المهرجان وفعالياته من حضور المواطنين والزوار والأجانب، واهتمامهم بالفعاليات، يدل أن تراثنا الذي نفخر به ونعرضه للعالم هو تراث ذو قيمة عالية، كما أن وجود الشباب كعنصر فاعل ومهتم بهذا المجال، هو مثار فخر للجميع، وبإذن الله يتواصل هذا النهج لإبراز أن دولة الإمارات هي دولة تراث مثلما هي دولة تسامح ودولة ذات قيم إنسانية عريقة

 واكد  الزيودي ان اهل الامارات يفخرون بنموذج الحياة الحديث الموجود في وطنهم، لكونه وضع دولتنا في مصاف الدول الكبرى، لكن أيضاً يجب ألا نغفل عن موضوع المحافظة على التراث وعلى المبادئ والعادات والتقاليد الأصيلة،  من  خلال المهرجانات  ومنها هذا المهرجان الذي يعزز هذه الروح وينقلها للأجيال القادمة بصورة حضارية ،  ففي خضم إيقاع الحياة السريع حالياً، والتطور المضطرد؛ وإذا لم نتماسك ونرعى مثل هذه اللقاءات والتجمعات التراثية التي ترسي المبادئ التي تربينا عليها وبنيت عليها دولة الإمارات، فستكون هناك صعوبات في المستقبل. لكن في هذا المهرجان نرى تحقُّق الرسالة حين نشاهد جميع الفئات العمرية حاضرة، ونرى الأجواء العائلية، مما يشير الى ان الجهد المبذول من قبل اللجنة العليا المنظمة قد أثمر خيرا 

سلطان بن زايد يشهد فعاليات اليوم الثالث عشر من العرس التراثي الكبير

10/02/2017
 إنطلاقة مثيرة  لمنافسات اليوم الأول من سباق الابل التراثي في مهرجان سلطان بن زايد 11 في  سويحان

 فرسان الصحراء يحصدون السيارات وسيوف الذهب  ونواميس الأشواط  الثمانية

المهرجان يجذب مئات السياح

 شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الامارات  ظهر اليوم ( الجمعة ) في ميدان سباقات الهجن بمدينة سويحان منافسات اليوم الأول من  " سباق الابل التراثي الأصيل " وذلك في إطار فعاليات " مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2017 "  في  نسخته  الحادية عشرة التي ينظمها نادي تراث الامارات ومركز سلطان بن زايد  للثقافة والاعلام برعاية كريمة من سموه ، حتى مساء غد السبت  ، حضر الفعاليات والتتويج الشيخ الدكتور خالد بن سلطان بن زايد آل نهيان ، والشيخ حمدان بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان ، وسعادة الدكتور غيث بن هامل القبيسي عضو المجلس الاستشاري بأبوظبي ، وعدد من السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة وجمهور إماراتي خليجي كبير

إشتمل برنامج منافسات اليوم الأول على  ثمانية أشواط ، شارك بها  عدد كبير من المتنافسين من محبي هذه الرياضة من أبناء الدولة من أعمار 16 إلى 30عاما . وتسعى  اللجنة العليا المنظمة من خلال هذا السباق إلى إحياء مفردات وتقاليد رياضة الهجن كما كانت عند مجتمع الآباء والأجداد ضمن أهداف ورسالة المنظمين بتشجيع المواطنين من مختلف الأعمار على ممارسة رياضة الهجن التي تشكل أحد أهم النشاطات  الرئيسية في الحدث  ضمن مشروع إحياء الرياضات  التراثية الأصيلة من خلال التركيز على مشاركة صغار السن  والهواة  وطلبة المدارس في خطوة لافتة  لجعل السباق ملتقى للأجيال كما يمثل بفعالياته المتنوعة تظاهرة شعبية وملتقى للفرح لأهل سويحان وعشاق رياضة الهجن من كافة أنحاء الدولة ومنطقة الخليج العربي ، أو على نحو قاله سمو راعي المهرجان في السباق الماضي : (إن أصالة الابل تظهر بشكل واضح في الميدان ، سواء على مستوى المطية أو مالكها ، والأصالة بمعناها التراثي تبدو في السبق والزين ، والسمتان معا تبرزان مكانة الابل من حيث مواصفات الجمال والسرعة والقوة  )

 

وتابع سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ،  بحضور عدد من السفراء وأعضاء  السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة ، وعدد من الوفود الأجنبية الزائرة وجمهور غفير،  ثمانية أشواط من سباق اليوم  بدأت باللون الأحمر ، تلاها اللون الأخضر ، ومن ثم الأبيض ، فالأسود  ، ثم العنابي ، فالكحلي ، والأزرق والبني ،  ولمسافة 3000 متر ، تصدرها الفتيان والشباب من أعمار  16 إلى 20 عاما ، في حين رصدت اللجنة العليا المنظمة للفائزين  بالمراكز العشرة الأولى في كل شوط جوائز عينية ومالية قيمة ، حيث ينال الفائز بالمركز الأول في كل شوط سيارة فاخرة والثاني 22 ألف درهم والثالث 20 ألف درهم والرابع 18 ألف درهم والخامس 17 ألف درهم والسادس 16 ألف درهم والسابع 15 ألف درهم والثامن 13 ألف درهم والتاسع 11 ألف درهم والعاشر 10 آلاف درهم

سويحان تزهو بضيوفها

وكانت مدينة سويحان قد إزدهت بألوان بديعة من التزيينات لاستقبال ضيوفها من الدولة وخارجها  من محبي رياضة سباقات الهجن قد توّجت بأداء سمو راعي المهرجان وضيوفه والمشاركين وجمهور كبير صلاة الجمعة في  المسجد الذي وجّه سموه ببنائه في المكان ليكون ملتقى روحيا يجمع أبناء سويحان برواد المهرجان وضيوفه من جموع المصلين ، ثم تعمقت الأجواء الكرنفالية المبهجة في محيط ميدان سباقات الهجن من عروض فرق الفنون الشعبية وبرامج وفعاليات السوق الشعبي ومجلس ضيوف المهرجان والقرية التراثية التي جذبت إليها  في يوم عطلة بديع أعدادا ضخمة  من الجمهور والزوار والسياح والوفود المدرسية والعائلات 

فرسان الصحراء يحصدون السيارات والذهب

ووسط إحتفال شعبي بدعو للفخر والاعتزاز بالحدث الذي شارف على إسدال ستارته توّج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفائزين بالمراكز الأولى  في الأشواط الثمانية لليوم الأول ، حيث إنتزع ناموس الشوط الأول  باللون الأحمر المتسابق عبد الله أحمد بن عبد الله  بالطير العامري ، الذي نال جائزته العينية وهي عبارة عن سيارة  فاخرة وسيف ذهبي ، فيما نال المركز الأول للشوط الثاني باللون الأخضر الذي إتسم بأداء جميل وحركة قوية المتسابق  منصور بن عبيد مبارك الحارثي منتزعا السيارة والسيف الذهبي ، وحصد ناموس الشوط الثالث  باللون الأبيض سهيل بن محمد سهيل بن راشد الحميري ، منتزعا السيارة والذهب ووهج الفوز، وخطف الشوط الرابع باللون الأسود راشد علي راشد بن سرود المنصوري ، وحظي بالسيارة والسيف الذهبي ، فيما نال المركز الأول للشوط الخامس باللون العنابي سيف حمد لاحج الهاجري ، مهديا محبيه السيارة والذهب وفرحة الناموس ، وتمتع سيف خلال المنافسة بقوة ورشاقة الحركة والثبات على سرعة متفوقة ، في حين حصل على المركز الأول للشوط السادس باللون الكحلي ، حمد محمد خلفان بن راشد المزروعي ، أحد فرسان صحراء سويحان ، الذي خطف من خلال إستراتيجية تتمتع بأداء مميز جميل ونوعي في الحركة واللياقة والثبات السيارة والسيف الذهبي ، وحقق المركز الأول للشوط السابع باللون الأزرق عبد الله خليفة علي الرزي الشامسي ( إمارة عجمان ) الذي نجح في الانتقال من مركز إلى مركز بجرأة وقوة حتى إجتياز خط النهاية ، وحصد المركز الأول للشوط الثامن باللون البني ، حرّان راشد سيف  سالم الشاوي الغفلي ( أم القيوين )

عقب ذلك هنأ سمو راعي المهرجان الفائزين ، مشيدا بجهودهم وحماستهم في إنجاح السباق وحرصهم المحافظة على مفردات وتقاليد سباقات الهجن ،  مما كان له اثر بالغ على جمال الاحتفالية ، ثم إلتقط الفائزين الصور التذكارية مع سموه ، معربين عن شكرهم وتقديرهم لدعمه اللافت لمهرجانهم بوجه عام وسباقهم الذي حظي بإقبال جمهور غير مسبوق بوجه خاص ، ثم وعقب حفل ختام تتويج الفائزين ، وفي لفتة  رائعة من سموه كرّم ممثلي المؤسسات والجهات الراعية للحدث ، فقد كرم  الشركاء الاستراتيجيين ، والرعاة الماسيون والذهبيون والفرعيون ، وكرم ايضا الداعمين لجهودهم المميزة في إنجاح الحدث

نشاطات السوق الشعبي

"شكراً للوطن" عرض مسرحي توعوي

عرضت على مسرح السوق الشعبي مسرحية بعنوان  "شكراً للوطن"، تحكي قصة شاب مستهتر لا يعرف معنى العمل والمسؤولية، ويقضي وقته رفقة أصدقاء السوء الذين جرّوه شيئاً فشيئاً إلى عالم المخدرات المخيف. وبالرغم من نصائح والده الذي زوَّجه أملاً أن يتغير للأفضل، ونصائح نسيبه؛ ظل الشاب في غيبوبته رغم زواجه وإنجابه ابناً. وبعد أن تؤدي المشاكل الزوجية إلى وفاة الأب؛ يستفيق الشاب بعد أن ظهر له والده في المنام متهماً إياه بخيانة الوطن، التي فسّرها له بأنها إدمان المخدرات وعدم المسؤولية، حيث يخبره بأنه: "حين يقدم لك الوطن كل شيء وأنت لا تقدم  له شيئاً ، تصبح ناكراً للجميل". فيبلغ الشاب السلطات عن رفاق السوء لحماية المجتمع من خطرهم، ثم ينخرط في الخدمة الوطنية من أجل خدمة مجتمعه ووطنه

العرض يحمل رسائل عدة، أهمها المحافظة على الأمانة التي تركها الآباء والأجداد وهي الوطن، حيث إن جيل الشباب هو من سيتسلم الراية لذا تمثّل المسؤولية وحب الوطن بالنسبة إليه ضامناً لمستقبل البلاد. الرسالة الأخرى من العرض تكمن في الانتباه إلى واجباتنا تجاه الوطن الذي ننعم بخيره وقدم  لنا كل شيء وذلك بحمايته وتقديره، فشكر الوطن، يعني أن تجتهد في عملك أياً كان نوعه، وبإخلاصك في عملك وأنت تقول شكراً للوطن

صاحب فكرة المسرحية ومخرجها، محمد شاكر،  أوضح إنه وجد جهداً ملموساً في كل تفصيلة صغيرة أو كبيرة بدولة الإمارات، وعزا ذلك إلى "رعاية واهتمام الشيوخ والحكام أطال الله في أعمارهم"، وأضاف: "أحسست أنه يجب عليَّ في أول فرصة لتأليف وإخراج عمل سوف أهديه بقلب صاف لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ،  وشيوخنا الكرام

وشكرت الفنانة نورا سيف، سمو راعي المهرجان، على منحه الفرصة للشباب من أجل إظهار مواهبهم وتطويرها، وأضافت: "المسرح سلاح قوي نستخدمه لتوعية الشباب"، وثمنّت الفرصة التي أتيحت لهم لتقديم مسرحية "شكراً للوطن" في المهرجان

أما سموأل الكندي فأبدى امتنانه للقائمين على المهرجان وقال إنهم "لم يقصروا معنا"، متمنياً أن يواصلوا في تقديم ما يفيد المجتمع. وهو ما عبر عنه الممثل علي الجابري بقوله: "أشكر سمو الشيخ سلطان بن زايد الذي منحنا الفرصة وأشكر كل العاملين الذين سهلوا مهمتنا في تقديم شيء من أجل الوطن"

وأبدى الممثل بدر البلوشي سعادته بردود أفعال الجمهور التي قال إنها كانت مقياساً لجدوى الجهد الذي بذلوه في العمل المسرحي، أما الممثل محمد الملا فقال: "المشاركة في فعاليات المهرجان بالنسبة إلينا شرف كبير وفرصة أتيحت لنا للمشاركة في هذا المهرجان الذي يحمل اسم الشيخ سلطان بن زايد أطال الله عمره"

يذكر أن "شكراً للوطن" فكرة ، تمثيل نورا سيف، ومحمد الملا، وعلي الجابري، وعبد الله زيد. سينوغرافيا وديكور هيثم شاهين

فرقة شمّر تتحف رواد مجلس الضيوف

احتضن مجلس ضيوف مهرجان سلطان بن زايد التراثي، عرضا تراثيا لفرقة أبناء شمر، واستعرضت المجموعة فنون العرضة النجدية، والتي شملت قصائدًا تغنت بالمهرجان وسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، رجل التراث العربي، حيث فاضت قريحة الشعراء بجزيل الشكر والإمتنان لما يوليه سموه من اهتمام للتراث المحلي والخليجي والعربي

يقول الشاعر مطلق الشمري، رئيس المجموعة: تأتي مشاركتنا للمرة الرابعة على التوالي، لتؤكد مدى حرصنا على أن نكون جزءًا من تظاهرة تراثية مهمة تجمع كل أبناء الخليج على أرض سويحان، وفي ضيافة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان.ويضيف الشمري: المهرجان يشكّل سانحة لأبناء الخليج للتواصل وترسيخ أواصر المحبة بينهم.ويرى مطلق الشمري التراث مادةً للبحث ورصد الثقافات المشتركة بين أبناء مجلس التعاون، وهذه من الأسباب التي جعلتهم يصرون على المشاركة وتقديم تراثهم على حد قوله

من ناحية تحدث سعد الشمري واصفًا العرضة النجدية: يكون هناك تكرار لأبيات شعرية وأناشيد معينة يلي ذلك الرقصة التي يقوم فيها المؤدون عادة برفع السيف وإمالته جهة اليمين أو اليسار مع التقدم لعدة خطوات إلى الأمام، ويكون المنشدون في صف واحد. كما تستخدم كذلك أنواع مختلفة من الطبول، وهي تختلف في مسمياتها إذ تعرف الكبيرة منها بـ"طبول التخمير" والصغيرة بـ "طبول التثليث"

جدير بالذكر، أن في ديسمبر 2015 أدرجت العرضة السعودية في القائمة التمثيلية الخاصة بالتراث الثقافي غير المادي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" تحت عنوان «العرضة النجدية - رقص شعبي ودق على الطبول وأهازيج شعرية من المملكة العربية السعودية»

ويستمر المجلس في مهرجان سلطان بن زايد التراثي باستضافة فرق استعراضية محلية وعربية، لتقديم الإضافة الثقافية لزوار وضيوف المهرجان، وفقًا لتوجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، راعي المهرجان والذي يحرص أن يكون المهرجان وجهةً ثقافية متنوعة تثري الجمهور

 تظاهرة يبيئة وشرطية  في المهرجان

نفذت جمعية أصدقاء البيئة في مسرح السوق الشعبي في المهرجان برنامجا بيئيا مجتمعيا بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، اشتمل على ورش عمل بيئية، وعروض تثقيفية توعوية وخدمات طبية، شارك فيها أعضاء الجمعية والمدارس الصديقة لها ومختلف إدارات الشرطة في أبو ظبي. وذلك بحضور الشيخ احمد بن راشد المعلا والشيخة عائشة بنت راشد المعلا ومعالي الدكتور ثاني الزيودي وزير البئة والتغير المناخي جانبا من فعاليات البرنامج

وقد إكتظت أرض مسرح السوق الشعبي منذ الصباح بأكثر من مئة وعشرين مشاركا قدموا من أبوظبي ومناطق أخرى من الدولة، يمثلون عددا من أعضاء الجمعية ومن المدارس الصديقة لها مثل مدارس المروج والآفاق والنور ومحمد بن خالد، الذين نظموا جميعهم ورشا بيئية تضمنت عملية زراعة النباتات، وإنتاج اللوحات وتصنع الهدايا من المواد المعاد تدويرها، إلى جانب المحاضرات التي ركزت على ترشيد إستهلاك الماء والكهرباء

وظهرت في البرنامج إدارات شرطة أبوظبي بمختلف مسمياتها وتنوع اختصاصاتها، حيث أثرت جمهور المهرجان بالمعلومات التثقيفية والتوعوية والخدمات الطبية المجانية والعروض والشروحات التي تبرز أدوارها في خدمة المجتمع، إذ شهد الجمهور عروضا للكلاب البوليسية (k9)، وعرضت الشرطة المجتمعية سيارة السعادة، وقدمت إدارة الطوارىء والسلامة شروحات حول الإسعافات الأولية لإنقاذ إصابات الحوادث، فيما قدمت إدارة الجناح الجوي شروحات حول عملية البحث والإسعاف الجوي، وقامت إدارة الخدمات الطبية بتقديم الفحوصات المجانية للزوار في مجال التحاليل الأولية والاستشارات الطبية، إضافة إلى خدمات عيادة الأسنان المجانية، كما قدمت إدارة المرور والدوريات عروضا تثقيفية، وقدمت الشرطة السياحية شروحات توعوية حول قوانين الدولة حيال السائحين ووجوب الالتزام بها وآداب التعامل مع مثل هؤلاء السياح

وعبر الدكتور إبراهيم علي محمد رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء البيئة ونائب رئيس الشبكة الخليجية للبيئة، عن غبطته في تقديم هذه البرامج إلى جمهور المهرجان ، نظرا لما للإبل وللصحراء من ارتباط تاريخي وهام بالبيئة، وكذلك لتزامن فترة الحدث مع احتفالات الدولة باليوم الوطني للبيئة، إذ كما تنشط الجمعية بهذه المناسبة يشارك النادي إيضا سنويا في الاهتمام بهذا اليوم الوطني

وأعرب الدكتور إبراهيم عن شكره وتقديره لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان على حرص سموه على تطوير هذا المهرجان وجعله احتفالية سنوية تراثية شاملة، وعلى حرص سموه أن يبقى موضوع الاهتمام بالبيئة من صلب عمل نادي تراث الإمارات الذي قال إننا بصدد توقيع مذكرة تفاهم تعزز تعاوننا في الاهتمام بالبيئة، مبينا أن دعوة الجمعية للقيادة العامة لشرطة أبوظبي يأتي ضمن الشراكة الاستراتيجية القائمة بينهما، وتمثل مثل هذه المهرجانات منصات لتعريف الجمهور من خلالها بالأدوار المتنوعة للشرطة في خدمة المجتمع، وهذا هو من ضمن مبادرة شرطة أبوظبي "كلنا شرطة"

المهرجان يجذب السياج الاجانب

يحظي مهرجان سلطان بن زايد التراثي في دورته الحالية 2017 بحضور جماهيري كبير و أصبح أداة جذب سياحي وجسرا للتواصل الحضاري بين بين ابناء الامارات وشعوب العالم

وبناء على توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعي المهرجان  عملت اللجنة العليا المنظمة على توفير كافة الخدمات والمرافق وجميع وسائل الراحة والأمان للزائرين من داخل الدولة وخارجها وبما يضمن زيارة ناجحة ومفيدة للجميع يتحقق معها الهدف الأسمى للمهرجان بنقل الصورة المشرقة لدولة الإمارات وتراثها العريق وعاداتها وتقاليدها الأصيلة لكافة شعوب الأرض وبما يتناسب مع المكانة الكبيرة التي تحتلها دولة الإمارات على المستوى العالمي

المهرجان الذي تحول إلى ملتقى تراثي وثقافي وفني وأدبي سنوي أصبح جسرا للتواصل الحضاري بين الشعوب واستقبل منذ يومه الأول مئات السياح الأجانب من كافة دول العالم والذين حضروا خصيصا لمشاهدة فعاليات المهرجان والتعرف عن قرب على تراث المنطقة وتراثها العريق

وقد عبر السياح الأجانب عن سعادتهم البالغة بزيارة المهرجان ولقاء سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان وترحيب سموه بهم وأتاحة الفرصة للتجول في كافة الفعاليات والاستمتاع بالفعاليات والأنشطة التراثية والثقافية المتنوعة

وحرص السياح على زيارة السوق الشعبي وتناول المأكولات والحلوى الشعبية ومشاهدة الأدوات التراثية وكيفية تصنيعها ومشاهدة الرقصات الشعبية واللوحات التراثية والتقاط الصور التذكارية مع فعاليات المهرجان المتنوعة.

المركز الإعلامي في مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2017 بسويحان رصد انطباعات ومشاعر عدد كبير من السياح الذين عبروا عن سعادتهم بحضور هذا العرس التراثي

السيد ويليام من بريطانيا ومقيم في دبي حضر إلى المهرجان برفقة أفراد عائلته وأكد أن المهرجان مناسبة انتظرها وخطط لحضورها  للسياحة والتعرف بشكل أكبر على عادات وتقاليد أهل الإمارات والمنظقة وقضاء وقت ممتع في الصحراء ومشاهدة الإبل والألوان المتعددة للموروث الإماراتي الأصيل

السيدة مازا من روسيا أشادت بالمهرجان وعبرت عن سعادتها بما شاهدته من فعاليات تراثية متنوعة وأكدت أن المهرجان يكتسب شهرة عالمية نظرا لتنوعه وشمولية الفعاليات التراثية

اما مكاهالو من اوكرانيا  قالت إنا اكتسبت خبرة كبيرة من خلال المهرجان عن العادات والتقاليد الأصيلة لشعب الإمارات وأشادت بحسن الاستقبال وحفاوة الضيافة والكرم

السيد اكسور ايضا من وكرانبا أكد أنه اكتسبت الكثير من المعلومات من خلال زياته للمهرجان وأشار إلى أنه كان تجهل الكثير من المعلومات حول هذا الإرث الكبير والتي تعرف عليها من خلال زياتها الأولى لسويحان

كما قالت تين يفس من فرنسا عبر عن سعادته بما شاهده من فعاليات تراثية في مهرجان سلطان بن زايد التراثي وأكد أن المهرجان يرسخ العادات والتقاليد الإماراتية الأصيلة ويحافظ عليها

واشار دان ايبري سائح من اوكرانيا قال إن المهرجان رقم واحد من حيث التنظيم والإدارة وتنوع الفعاليات ..وأكد أنه استمتع كثيرا بمشاهدة الفعاليات خاصة الإبل الأصايل.

السيدة الينا من اوكرانيا عبرت عن سعادتها الغامرة بما شاهدته وتقدمت بالشكر للقائمين على المهرجان لما لاقته من حسن تنظيم وترحيب وضيافة عربية أصيلة

اولج كوباج من اوكرانيا أكدت أن زيارة المهرجان كانت تجربة جميلة منحتها الكثير من الراحة والمتعة وأشارت إلى أنها لن تفوت الفرصة في السنوات القادمة للتعرف بشكل أكبر على عادات وتقاليد وميراث المنطقة

بات جريمي من بريطانيا أشارت إلى انها حرصت على زيارة المهرجان ومتابعة فعالياتها لانها تشعر بالمتعة والراحة من خلال التواجد في ميدان المهرجان والصحراء بهوائها النقي وسمائها الصافية

السيد ادوك من بريطانيا قال إنه كان سعيدا بزيارة المهرجان برفقة عدد من أصدقائه وعبر عن سعادته بما رآه من حفاظ على التراث ومواكبة العصر بكافة أدواته

اللجنة المنظمة :  السباق إحتفالية وعرس شعبي

 ذكرت اللجنة العليا المنظمة في تصريح خاص  أن السباق  يمثل بفعالياته المتنوعة تظاهرة إنسانية شعبية وملتقى للفرح لأهل سويحان وعشاق رياضة الهجن من كافة أنحاء الدولة  ومنطقة الخليج ، كما أنه تقليد سنوي نعتز به جميعا  وينسجم تماما مع توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الامارات ، بضرورة تطوير رياضة الهجن والمحافظة عليها وإحيائها ودعمها من اجل المحافظة على الهوية الوطنية والموروث الشعبي وإحياء مظاهر الكرم العربي الأصيل وإبراز قيمة الإبل في حياة المجتمع ، وتشجيع ملاك ومربي الإبل على مزيد من الاهتمام بها ورعايتها كجزء من الموروث الشعبي لمجتمع الامارات , ورحبت اللجنة بإنطلاقة السباق التراثي الأصيل بهذه المشاركة غير المسبوقة من حيث الحجم والحماسة والحضور الجماهيري . وأضافت: إن نادي تراث الامارات ومركز سلطان بن زايد للثقافة والاعلام مهتمين بهذا الحدث  التراثي الكبير وإنجاحه على كافة المستويات ، وتحويله إلى عرس شعبي وطني من خلال الفعاليات التراثية المرافقة  له من عروض الفرق الفنية ومحتويات القرية التراثية والسوق الشعبي التي  حظيت منذ إنطلاقة المهرجان بإقبال كبير من جانب المواطنين والزوار والسياح ، حيث نهدف لفتح نافذة  لنشر التراث المحلي وتعزيز السياحة التراثية واستقطاب ضيوف الإمارات من الجاليات الأجنبية المقيمة في الدولة  وتعريفهم بمحتويات ومفردات هذا التراث  بشكل حي ، وإختتمت اللجنة تصريحها بالتأكيد على مواصلة تقديم الدعم لكافة المشاركين في السباق  تنفيذا لتوجيهات سمو راعي المهرجان،  مع تقديم كل السبل الممكنة من أجل تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع وتوفير أقصى درجات الدعم والسلامة العامة لكافة  المتنافسين

برنامج اليوم الختامي

يشهد يوم السبت 11 الجاري ، منافسات ختام سباق الابل التراثي الأصيل ، ثم تكريم رئيس وأعضاء اللجنتين العليا والاعلامية ،  كما يشهد مسرح السوق الشعبي ، وفي ختام ليالي سويحان الفنية حفلا غنائيا  يحييه الفنانتين بلقيس وعريب ، إضافة إلى عروض الفرق الشعبية المصاحبة ؟

تواصل فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي لليوم الثاني عشر وتتويج الفائزين بسباق السلوقي العربي والمحالب

09/02/2017
 سلطان بن زايد يكرّم اللجان العاملة ويشيد بجهودها في إنجاح العرس الشعبي
إستقبل سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الامارات، بقصر سموه  بمدينة ناهل ظهر اليوم كلا من  سعادة فيصل بن عبد الله العطية من دولة قطر الشقيقة، واالشاعر السعودي عبد الله بن نايف بن عون وذلك على هامش فعاليات  اليوم الثاني عشر لمهرجان سموه التراثي ، وتبادل سموه مع الضيفين بحضور سعادة عبد الله فاضل المحيربي مدير عام ديوان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة الحديث حول المهرجان والتراث والابل  وسلالاتها وضرورة الاهتمام بها ، كما تطرق الحديث إلى الرياضات التراثية وبخاصة الصيد بالصقور والمركاض ، وكذلك الشعر ودوره في حياة الإنسان وثقافة المجتمع، وأهميته في توثيق الأحداث، وتأصيل قيم التراث، والحفاظ عليها وصونها

بدوره أعرب العطية عن تقديرة لاهتمام سمو الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان بالموروث الشعبي وتشجيعة للملاك على الاهتمام بالابل الاصايل واقنتاء أجودها

من جانبة عبر بن عون القامة الشعرية الخليجية عن شكره العميق واعتزازه بسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، على إتاحة الفرصة له واللقاء بسموه، مؤكداً أن اهتمام سموه  بالقصيد والشعر والشعراء ،  يشكّل محفزا لهم تقديم نخبة القصائد التي تخدم التراث والوطن ، وقال الشاعر بن عون إن الكلمات تقف عاجزة أمام مكرمات ودعم سموه للشعر والشعراء والثقافة والتراث المحلي والخليجي والعـربي بشكـل عـام

سيارة وذهب في ختام مفتوح المحالب

 وإرتدت سويحان أبهى حلّة في يومها الثاني عشر بتتويج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، بحضور الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان، الفائزين بالمراكز الأولى في مسابقة المحالب للشوط المفتوح حيث تصدرت الشوط الناقة المملوكة لعبد الله سالم سالمين المنهالي ،وجاءت في المركز الثاني الناقة المملوكة لـعمر جمعة سعيد العميمي،وحلت ثالثة الناقة المملوكة لحجاب زايد سعد المحرمي ،ونال الفائز بالمركز الأول جائزة عينية عبارة عن سيارة فاخرة ، فيما نال الفائزون من المركز الثاني إلى االعاشر جوائز مالية قيّمة . وعقب ذلك كرّم سموه رئيس وأعضاء لجنة المحالب ، مثمنا جهودهم  التي أثمرت فعالية نوعية أضافت لنجاحات الحدث

المزروعي :  أكثر من 5000 كيلوغرام حليب المسابقة

أكد أحمد مهير بالصايغ المزروعي رئيس لجنة المحالب أن المسابقة شهدت في  نسخة هذا العام اقبالا كبيرا متميزا حيث دفع الملاك من الامارات ودول مجلس التعاون  بأفضل ما لديهم من الإبل المميزة بإنتاج الحليب وأشار إلى أن اللجنة اتبعت في عملها آلية وشروطا محددة لاستقبال وتسجيل الحلال لترجمة توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعي المهرجان بتقديم كافة أساليب الدعم والتسهيلات أمام الملاك واتاحة الفرصة أمام الجميع لمشاركة مفيدة وناجحة،  وأوضح المزروعي أن اللجنة استخدمت تقنيات ومعدات حديثة في عمليات المراقبة والحلب والوزن في حساب النتائج الكترونيا في كافة مراحل المسابقة لضمان الشفافية والإنصاف والوضوح. وأضاف أن المنافسة كانت قوية نظرا لتميز الحلال ما أدى إلى عمليات بيع وشراء بين الملاك ووصلت أسعار بعض المطايا إل مبالغ قياسية، في حين أن كميات الحليب التي تم  جمعها خلال أيام المسابقة بلغت أكثر من 5000  كيلوغرام

وتوجه المزروعي  في ختام تصريحه بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان على ثقته الكبيرة بأعضاء اللجنة وتوجيهات سموه التي كان لها الأثر الكبير في انجاز مهامهم بنجاح ويسر وسهولة، كما توجه بالشكر إلى  اللجنة المنظمة والملاك المشاركين في المسابقة على تعاونهم والتزامهم بأنظمة المسابقة المعتمدة

سموه يشهد ختام السلوقي ويتوج الفائزين

شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان  عصر اليوم ختام سباق السلوقي العربي لفئتي - الذكور والإناث - ضمن فعاليات اليوم الثاني عشر من مهرجان سموه التراثي في سويحان

وتوج سموه الفائزين في شوطي اليوم الذي تنافس فيهما  30 سلقا، 15 من الذكور و15  إناث، حيث أسفر السباق لفئة الذكور عن فوز السلق مغامر  لمالكه عبد الرحمن أحمد مبارك بوغانم السليطي – من دولة قطر الشقيقة بالمركز الأول ، ونال السيارة الفاخرة ، وحل ثانيا السلق كفو للشيخ زايد بن المر بن مكتوم آل مكتوم ، وحصل على المركز الثالث السلق أبعاد للشيخ زايد بن المر بن مكتوم آل مكتوم . كما توج سموه الفائزين بالمراكز الأولى لفئة الاناث ، حيث حلت السلقة عجب بالمركز الأول لمالكها سيف حمد خلفان سيف سعيد الشامسي ، ونالت السيارة الفاخرة ، فيما حلت عجايب لنفس المالك بالمركز الثاني ، ونالت المركز الثالث السلقة مدريد لمالكها راشد عبيد محمد راشد المزروعي

تكريم لجان المهرجان

وكرم سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات صباح اليوم الخميس في المنصة الرئيسية وضمن برنامج  اليوم الثاني عشر من مهرجان سموه  التراثي الحادي عشر عدد من اللجان العاملة في المهرجان ، حيث كرّم سعيد علي المناعي مشرف عام اللجان ، ثم لجان رؤساء اللجان : الأمنية ، الضيافة والمراسم والعلاقات العامة ، التسويق ، الشعر ، السوق الشعبي ، الموقع والخدمات ، المالية ، إستلام المواد الغذائية ، المركز الاداري والحاسب ا لآلي ، التصور الضوئي ، المشتريات ، منسق إدارة الأعمال ، ومذيع المنصة سيف بن عمير

وشكرهم سموه على جهودهم ودورهم المميز في إنجاح فعالياته. وقال سموه إن عاداتنا وتقاليدنا وتراثنا العريق يستحق من الجميع الاهتمام وبذل المزيد من الجهود لأجل توثيقه وتأصيله في نفوس الأجيال وتعريف العالم بهذا الإرث الحضاري الكبير بما يواكب النهضة الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وبما يتناسب مع المكانة التي تحظى بها دولة الإمارات في المحافل الدولية كافة. وأضاف سموه في هذه المناسبة " لن ندخر جهدا في سبيل الحفاظ على موروثنا العريق وتوثيقه ونقله للأجيال الناشئة باعتباره ركنا رئيسا في مكونات ثقافتنا الشعبية وخصوصيتها"

سباق الابل التراثي  الأصيل غدا

أكملت اللجنة المنظمة كافة إستعداداتها الفنية والادارية لاطلاق منافسات سباق الابل التراثي الأصيل  في ميدان سباقات الهجن بسويحان بعد ظهر غد الجمعة  ،  لغايات إحياء تقاليد هذه الرياضة العربية الأصيلة ومفرداتها  ضمن أهداف ورسالة   المنظمين بتشجيع المواطنين من مختلف الأعمار على ممارسة رياضة الهجن التي تشكل أحد أهم النشاطات  الرئيسية في المهرجان  بعد " المزاينات " ، ضمن مشروع إحياء رياضات الآباء والأجداد  من خلال التركيز على مشاركة صغار السن  والهواة  وطلبة المدارس في خطوة لافتة لتواصل هذه الرياضة عبر الأجيال . وتشتمل منافسات اليوم تسعة أشواط  ، مخصصة للمتنافسين من أعمار 16 إلى 30 عاما ، ولمسافة  3000 متر ، وذلك  بعد أن إستوفوا أعمال التسجيل وعمليات الوزن والترقيم في المركز الإداري  وفق شروط ومواصفات أعدتها اللجنة العليا المنظمة ، فيما يشهد اليوم الثاني والختامي من السباق 9 أشواط ، مخصصة للمشاركين من أعمار 10 إلى 70 عاما ، لمسافات تتراوح من 500 إلى 1500 مترا ، وسينال الفائز بالمركز الأول من كل شوط جائزة عينية عبارة عن سيارة فاخرة  ، فيما ينال الفائزون من المركز الثاني وحتى العاشر من كل شوط جوائز مالية قيّمة

إعلان نتائج الفائزين بالشعر السبت

أنهت لجنة تحكيم المسابقة الشعرية المصاحبة لمهرجان سلطان بن زايد التراثي للإبل، صباح اليوم، فرز قصائد الشعراء المشاركين في المسابقة، بموضوع محوري عن " دور صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في إحياء التراث الشعبي المحلي". وقد وصل عدد المشاركات الشعرية هذا العام الى حوالي 180 مشاركة من الجنسين، ومن مختلف دول مجلس التعاون الخليجي

وقد تم تحديد القصائد الخمس الفائزة، وأسماء قائليها من الشعراء، وتم التواصل معهم للتأكد منهم،  ثم تم رفع الأسماء المرشحة للفوز الى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعي المهرجان، واعتمدها سموه،  مثنياً على محتوى القصائد الفائزة . وسيتم الاعلان عن الأسماء وعن مركز كلٍ شاعر من الفائزين، يوم السبت 11 الجاري ، وهو اليوم الختامي ويوم التتويج. وسيحصل الفائز الاول على سيارة، أما المراكز الأربعة الباقية فيحصل أصحابها على جوائز نقدية قيمة

إشادة دبلوماسية بالمهرجان

أشاد سعادة جمعة العبادي سفير المملكة الأردنية الهاشمية لدى الدولة بالجهود الواضحة لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعي المهرجان في العمل على تعزيز كل ما يسهم في نشر ثقافة التراث والمحافظة على هوية الشعب الإماراتي وتقاليده العريقة، معربا عن غبطته بما شاهده من فعاليات وأنشطة تراثية وثقافية تعبر بمجملها عن أصالة المجتمع الإماراتي، وتعزز القناعة بالمستوى المتقدم الذي وصلت إليه الإمارات في المواءمة الدقيقة بين الأصالة في موروثها الغني، وبين المعاصرة في النهضة الحضارية التي غدت تباهي فيها الأمم

واستذكر  العبادي خلال حضوره الفعاليات دور القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، الذي كان الراعي الأول للتراث، والذي اهتم كثيرا بإحياء التقاليد الأصيلة لرياضة الهجن وفق مفرداتها التقليدية، ورسَّخ سموه ذلك حتى عرفناه منهجا لدى القيادة الإماراتية اليوم، وغدا محورا أساسا في مكونات الموروث الإماراتي الذي يقدم للعالم في إطار حضاري، معربا عن اعتزازه بما شاهده، وبما يبرز تراثا عربيا أصيلا، يشكل أساسا في مكونات موروتنا العربي في مختلف المجتمعات العربية، موضحا أن ما رآه يثلج الصدر ويبعث على الاطمئنان على مستقبل تراثنا ومستقبل منظومة قيمنا الأصيلةالتي حملها هذا التراث، حيث  مثَّل التفاعل الكبير لأفراد المجتمع الإماراتي مع فعاليات المهرجان صورة أصيلة تبعث على الارتياح

من جانبه  أعرب سعادة أسامة نفاع السفير المجري لدى الدولة عن شكره وتقديره لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان لإتاحته الفرصة له للاطلاع على تراث الإمارات والمنطقة ، مشيدا بجهود سموه الكبيرة لحفط التراث وصونه ونقله للأجيال الصاعدة، ومقدرا اهتمام سموه بتعريف الشعوب بهذا التراث الثري  في إطار معاصر، وقال: شاهدنا ملتقى نوعيا للتراث ومناسبة لتبادل الثقافات، وبرأيي أن المهرجان يشكل نافذة عصرية للتعرف على مجتمع الإمارات وعاداته وتقاليده وأبرز رياضاته الشعبية المتعددة ، معبرا عن سعادته عن سروره بتواجده في المهرجان، مشيرا الى أنها تجربة مميزة من نوعها، حيث شهد جانبا من فعاليات المهرجان الذي يزخر بأشكال تراثية شتى تؤكد على أهمية التراث والاهتمام به،  مثنيا على التظيم والدعوة الكريمة من سمو راعي المهرجان، الذي تبدو جهود سموه بارزة في الحفاظ على مكونات الموروث الشعبي وفي الحرص على ثوابت الهوية الوطنية

المنصة وفي ضيافة سلطان يثريان المهرجان

يقدم برنامج في ضيافة سلطان الذي ينقل عبر الواحة وأبوظبي الرياضية ويقدمه حمدان الدرعي وفاطمة البلوشي يوميا على الهواء مباشرة لقاءات وحوارات مع نخبة من المواطنين ودول مجلس التعاون والعرب والموهوبين من أاصحاب الشلات البدوية والشعر والمصورين ، في إطار متنوع حول  المهرجان وإبراز الموهوبين والتحدث عن مواهبهم  وتم إقتباس إسم ابرنامج كونه يبث من خيمة الضيافة التي تستقبل ضيوف سمو راعي المهرجان

فيما يقدم برنامج منصة المهرجان من تقديم المذيعين حمدان الدرعي وفاطمة البلوشي وإعداد , واشراف مؤيد حمزة وإخراج علي الحمادي ، وإشراف عام عاطف مرسي  حوارات مباشرة مع ضيوف المنصة الرئيسية والفائزين ، هذين البرنامجين ما زالا في قلب الحدث وفي بث مباشر لا يتوقف ما يثري المهرجان اعلاميا وثقافيا

تدوير.. من أجل بيئة صحيحة

تأسس مركز إدارة نفايات أبوظبي "تدوير" في العام 2008،  بناء على توجيهات صاحب السموالشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة،حاكم أبوظبي، بغرض أن يكون الجهة المسؤولة عن مراقبة وتنسيق أنشطة إدارة النفايات في جميع أنحاء الإمارة.وللإحاطة بعمل المركز ومنتجاته؛ جلست اللجنة الإعلامية إلى منسق التوعية، عمر القبيسي، في جناح المركز بالسوق الشعبي لمهرجان سلطان بن زايد التراثي، ليحدثنا عن المركز وخدماته ومنتجاته ومشاركتهم في المهرجان التراثي.يقول القبيسي إن للمركز عدداً من المصانع التي تعمل في إعادة تدوير النفايات، وهي مصنع إطارات المطاط، ومحرقة النفايات الطبية، وكسّارة الأحجار، ومصنع تدوير البلاستيك، ومصنع السماد، إضافة إلى محرقة الحيوانات النافقة. هذه المصانع تعمل وفقاً للأهداف البيئية لمركز إدارة نفايات أبوظبي، التي تحرك عدداً من الخدمات، أهمها جمع ونقل النفايات، ومكافحة آفات الصحة العامة

يعرض جناح "تدوير" في مهرجان سلطان بن زايد التراثي، نماذج لمنتجات مصانع المركز، من بينها الأرضيات بمختلف استخداماتها وألوانها التي ينتجها مصنع تدوير المطاط. وتأتي مشاركة المركز في المهرجان بهدف توعية الجمهور بالخدمات التي يوفرها مركز إدارة نفايات أبوظبي "تدوير"، إذ تهدف المشاركة إلى تعريف أهل العزب بسويحان بالمكبات والخدمات التي يوفرها المركز، هذا بالإضافة إلى كون المركز أحد الرعاة الرسميين لمهرجان سلطان بن زايد التراثي.ويقول القبيسي عن أثر مشاركتهم في المهرجان: "هناك إقبال من الجمهور على شراء منتجاتنا، والكثيرون جاءوا وسألوا عن المنتجات الموجودة. كذلك بخلاف المهرجان هناك أيضاً طلب على منتجاتنا،وعن دورهم في نشر التوعية بعمل المركز، قال القبيسي: " نقوم بالتوعية في المدارس والأماكن العامة والمنازل، بغرض التعريف بخدمات المركز، والتركيز على أهمية الفصل بين النفايات من المصدر وهو البيت، لأن عمل "تدوير" يقوم على فصل النفايات، وندعم هذه التوعية بطرق شتى منها القصص المصورة للأطفال والكتيبات"

تدفق  مدرسي على السوق الشعبي

شهد السوق الشعبي اليوم  زيارة  نحو 500 من الطلبة  ضمن وفود  من عشر مدارس من مناطق مختلفة من الدولة، ونظمت لجنة السوق للوفود الزائرة جولة شاملة في أجنحة وأركان السوق ودكاكينه، برفقة  فرق المتطوعين الذين زودوا الطلبة بالكتيبات والمنشورات والمعلومات والملصقات التي تبرز أهمية المهرجان ونشاطاته، وقدموا لهم شرحا عن التراث الوطني، هذا التراث الذي يتولى الخبراء والمدربون التراثيون شرحه للطلبة بشكل حي، ضمن ورش خاصة على مدار ساعات نشاط السوق التي تمتد لساعة متأخرة من الليل

وأبدى طلبة مدرسة جيمس كامبردج الدولية إعجابهم بما شاهدوه، ووصفوا زيارتهم بالرحلة الفريدة التي قدمت لهم ما لا يمكن أن يتوفر بغير مكان،  مثمنين ما اكتسبوه من معرفة عن تاريخ دولة الإمارات، وعن كيفية عيش أهلها قديما، فيما أعرب طلبة مدرسة جينيافور عن سعادتهم بما وقفوا عليه من معرفة حقيقية بحياة أهل الإمارات قديما، إذ تعرفوا على الملابس التقليدية التي عرضها السوق وعلى طرق الصيد البحري، وصيد اللؤلؤ،  وشكر طلبة مدرسة الإمارات الوطنية القادمين من العين، اللجنة العليا المنظمة للمهرجان على دعوة الطلبة لزيارة المهرجان ، معبرين عن تقديرهم وتثمينهم لما يحتويه المهرجان من تنويعات البرامج والمشاريع التراثية ،  وما تتيحه للطلبة  والزوار من فرص ثمينة للاطلاع على جوانب من مفردات الموروث الشعبي

التراثية تتواصل في السوق الشعبي

ما زالت المسابقة التراثية التي تقدمها الفنانة والاعلامية ظبيية الكندي وأحمد الحوسني تتواصل بنجاح كبير في السوق الشعبي ، وقد إستضاف برنامج المسابقة اليوم ما يزيد عن 2000 شخص من طلبة الوفود المدرسية والجمهور ، وقدمت لهم أسئلة حول مفردات تراثية عن البحر والبر وأمثال شعبية وألعاب شعبية إماراتية ، وذكرت ظبية الكندي ، أن المسابقة تقدم لنحو 30  من الفائزين كل يوم جوائز عينية  ونقدية فورية ، مقدمة من اللجنة المنظمة ورعاة المهرجان ، وأكدت أن المسابقة تكتسب أهمية كل يوم ، بالاقبال الجماهيري وإحياء التراث المحلي  وغرسه في نفوس أبناء الجيل الجديد من الناشئة والشباب ، والمحافظة عليه عبر ما تقدمه المسابقة ، ووجه مقدما المسابقة الكندي والحوسني الشكر والتقدير لسمو راعي المهرجان على تنوع برامجه بما ذلك هذه المسابقة التي حازت إعجاب الجميع 

ختام ناجح لمزاينات الابل الأصايل ، وراعي المهرجان يتوج الفائزين ويكرّم اللجان العاملة

08/02/2017
 سلطان بن زايد : التراث يوفر مادة ثرية للفن ، والنقد البناء الواعي مطلوب ومفيد 

إستقبل سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، بحضور الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد ال نهيان ظهر اليوم في قصر سموه بناهل عدداً من الفنانين والاعلاميين من دولة الإمارات العربية المتحدة والكويت وسلطنة عمان ،ضيوف مهرجان سلطان بن زايد التراثي المقام حالياً في مدينة سويحان ويستمر لغاية السبت المقبل

وتحدث سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، خلال لقائه الضيوف، عن دور الفن والاعلام بمختلف صنوفه ووسائله في توثيق وتأصيل قيم التراث المتعددة، والحفاظ عليها وصونها وتوثيقها، وأشار سموه إلى أن دولة الإمارات زاخرة بتراث متعدد المزايا، متوارث من الآباء والأجداد، وأن دوراً كبيراً يقع على عاتق المبدعين والموهوبين من فنانين وإعلاميين ومثقفين ، لأداء رسالتهم في حفظ التراث الوطني، بما يضمن إستمراره جيلاً بعد جيل

وقال سمو الشيخ سلطان بن زايد: إن النقد البناء الهادف من خلال الاعمال الفنية أو البرامج التلفزيونية مهم وأساسي لتطوير ثقافة المجتمع وتصحيح الخطأ ، وأضاف سموه ان على الممثلين والكتاب والمفكرين والاعلامين العمل على قضايا الوطن وتناولها بطريقة سلسة هادفة لتلافي أي قصور والعمل بشكل صحيح لخدمة الوطن وابنائه مطالبا أهل الفن والاعلام بعدم شخصنة الاحداث والعمل على امور المجتمع وخدمته والمحاولة مرة بعد اخرى لما فيه خير الوطن والمواطن ودعا سموه الى انتاج وتقديم برامج تخدم الانسان في معارفه وثقافته وحياته

ولفت سموه الى ان االتراث يوفر مادة ثرية للكتاب والفنانين لانتاج مواد تلفزيونية وسينمائية ومسرحية تحفط التراث وتعرف الجيل الجديد والعالم به .كما اكد سموه على الدور الوطني للفنانين في تعزيز الانتماء والهوية الوطنية والتحذير من الأفكار الدخلية والغريبة عن قيمنا الاصيلة وديننا الحنيف

وتلقى سموه عقب اللقاء  من الاعلامية ندى الشيباني أول مجلة رياضية متخصصة في الوطن العربي ، وثمن سموه هذا الجهد مشدد على اهمية زيادة دور المراة الاماراتية في هذا المجال وخاصة الرياضة بشقها العام والتراثي بشكل خاص .

من جانبهم، أعرب الفنانون ، عن عميق شكرهم لسموه على إتاحة الفرصة لهم واللقاء به، والاطلاع على فعاليات المهرجان ، حيث أكدوا لسموه استعدادهم للمشاركة والمساهمة في جهود حماية التراث وحفظه، كل في مجال تخصصه، وبما يليق بهذا الموروث وعراقته باعتباره ركناً مهماً وخالداً في تاريخ الشعوب

الى ذلك قال  الفنان الدكتور حبيب غلوم الذي انتج مسرحية مملكة الثلج التي عرضت بالمهرجان ان حرص سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان على إستضافة هذه المجموعة من المبدعين يعبر عن إهتمام القيادة بالعطاء الفني والثقافي في خدمة الوطن. وقال إن تراثنا هو الأساس الذي ننطلق منه ونعمل سوياً على حفظه وتوثيقه لتتوارثه ألأجيال جيلا بعد جيل، وأننا مهما تقدمنا وبلغنا أعلى المراتب لن ننفصل عن ماضينا  وهويتنا وثقافة وطننا الحبيب. وأضاف أن لقاء سمو الشيخ سلطان بن زايد بالفنانين أمرٌ مهم بالنسبة لهم إذ يشعرهم بإهتمام القيادة بما يقومون به ويزيدهم ثقة بالنفس ويحفزهم على بذل مزيد من العطاء الفني والثقافي كما  يدعوهم للاستمرار والنهوض بالحركة الفنية والثقافية في وطننا الكبير،  وأثنى الدكتور حبيب غلوم على دور سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان  في صيانة التراث، ونشر الوعي والثقافة بين أفراد المجتمع من خلال نادي تراث الإمارات ومركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام. وقال كما عاهدنا المغفور له الشيخ زايد (طيب الله ثراه) بإحياء التراث والمحافظة عليه خدمةً للوطن، نعاهد سمو الشيخ سلطان بن زايد  وهو خير  خلف لخير  سلف بالاستمرار على هذا النهج

ووصف الفنان الكويتي طارق العلي مهرجان سلطان بن زايد التراثي بأنه حدث ثقافي كبير من حيث الإعداد والزخم الاحتفالي، كونه يسلط الضوء على تراثنا العربي بشكل عام والخليجي بشكل خاص، مشيراً إلى أن منطقة الخليج ثرية بالموروث البحري والصحراوي، ما يتطلب التركيز عليه حتى يتسنى لشعوب العالم التعرف إلى حضارتنا القديمة وأعرب  عن شكره وتقديره لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الذي بلور أفكار أهل الخليج في مهرجان عربي كهذا المهرجان، حتى ينعكس صداه بعيداً يعانق العالمية، ويذكّر الأجيال الجديدة من الأبناء للتعرف إلى دور الآباء والأجداد في الاعتزاز بإرثهم والثبات عليه. ودعا العالي المسرحيين إلى الالتفات إلى هذا النوع من الثقافة الخليجية المتمثلة في تراث المنطقة وترجمته إلى أعمال مسرحية تمجد تاريخنا القديم

اما المنتج والفنان الإماراتي سلطان النيادي فتحدث عن التراث وأهميته في حفظ الهوية الوطنية، وقال: «كل الشكر والتقدير لسمو الشيخ سلطان بن زايد، لما يحمله على عاتقه من مسؤولية تجاه التراث، واليوم نحن هنا تلبية لدعوته الكريمة، ونشهد كم الجهد المبذول، لإنجاح هذا المهرجان التراثي، الذي يحظي برعاية سموه شخصياً، تمثلت في حضوره اليومي، لتفقد مجريات العمل، وتكريم الفائزين بنفسه، ما يشحذ نفوس أبناء هذا الوطن لتقدير تراثهم والحفاظ عليه، ويلهب حماستهم للمشاركة دوماً في مثل هذه المهرجانات

بدورها، أعربت الفنانة الاماراتية اريام عن شكرها وتقديرها لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان لإتاحته المجال لمجموعة كبيرة من الفنانين والإعلاميين للقائه، وأشارت إلى أنها تشارك في المهرجان منذ سنوات وهي سعيدة بانها غنت اغنية خاصة بالمهرجان ، واضافت اريام انها تلمس حرصا كبيرا من سمو الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان حفظه الله على دعم وتوثيق التراث على مختلف الصُعُد حتى يظل هذا التراث مرافقاً وملازماً لنا في جميع أعمالنا، وذلك على نهج وخطى المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي وضع اللبنات الأولى لتوثيق التراث وحفظه من الاندثار بإقامة العديد من المهرجانات والمسابقات وفي مختلف مجالات التراث، وضمنها «مهرجان سلطان بن زايد التراثي» في سويحان. وكشفت أنه من ضمن مساهماتها لإحياء التراث، أغانٍ ستقدمها مستقبلاً إحياءً لموروثنا

كما تقدمت الممثلة البحرينية هيفاء حسين التي كانت  بطلة مسرحية مملكة الثلج التي عرضت على مسرح السوق الشعبي الخميس الماضي بالشكر لسمو الشيخ سلطان بن زايد على اهتمامه بوجود أهل الفن في مثل هذا العُرس الرائع، وإتاحة سموه الفرصة لهم لكي يتشرفوا بأن يكونوا جزءاً من هذه التظاهرة التراثية، وأعربت عن إعجابها بفعاليات المهرجان كونها من محبي التراث، وقالت: «كل ما في المكان يدل على الأصالة، حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة الذي يعتبر من شيم أهل الصحراء، ما يجعل المهرجان يرسم التراث بمظاهره وعاداته في لوحة كاملة»

ووصفت الاعلامية حصة الفلاسي المذيعة بتلفزيون أبوظبي، المهرجان بأنه رائع وأثنت على دقة التنظيم، وأعربت عن شكرها وتقديرها لاستقبال سمو الشيخ سلطان بن زايد للفنانين، وقالت: «من خلال اللقاء مع سموه لمسنا عن قرب تواضعه الكبير وتشجيعه للإعلاميين وأهل الفن والثقافة والمبدعين بكافة أطيافهم

وقالت الاعلامية الاماراتية وسفيرة الاناقة منال احمد التي كانت ضمن ضيوف المهرجان، «أود أن أشكر سمو راعي المهرجان الذي منحنا الفرصة أن نعيش هذه التجربة المميزة، وثمنت عالياً تقدير سموه للعاملين في مجالي الفن والإعلام». وأضافت «انها تتشرف بحضور هذا الحدث التراثي لأنه يعتبر أساس أي حاضر». وأشادت بالتطور الكبير الذي تشهده دولة الإمارات ومكانتها العالمية، وقالت: «دولة الإمارات تتقدم بخطى ثابتة وحثيثة في شتى المجالات ومختلف الصعد، ورغم ذلك،  حققت معادلة الأصالة والمعاصرة

من ناحية ثانية أعربت الاعلامية ندى الشيباني عن سعادتها بالحضور في مهرجان سلطان بن زايد التراثي بسويحان، وأن المهرجان عمل فني إبداعي رائع يلزمنا كقطاع اعلامي بأن نفكر جدياً بعمل الكثير من الأشياء المهمة والمفيدة التي تخدم التراث، فخدمة التراث دينٌ في أعناقنا نحو مجتمعنا، فالجمهور الغفير الذي شهد هذه الفعاليات والدعم السخي الذي يقدمه سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان أسهم في نجاح  لا يقدر بثمن، ومن هنا واجب علينا، بل شرف لنا أن نشارك بقوة لإحياء موروثنا في شتى المجالات" .

من جانبه قال الممثل العماني ابراهيم الزدجالي: «أشكر سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الذي أتاح لنا هذه الفرصة لنشاهد على الطبيعة في أرض سويحان هذا الزخم الكبير من الإبل  والفعاليات المصاحبة  فقد كنت أطالع مثل هذه المهرجانات من خلال شاشة التلفاز فقط، وهناك فرق كبير بين المشاهدة التلفزيونية والحضور على الطبيعة لتعيش الحدث عن قرب وتتفاعل معه، فهذه المشاهد الرائعة للإبل في منافسات المزاينة تذكرنا بماضي الآباء والأجداد، وأضاف أن تراثنا العربي زاخر بموروثات جميلة ومتعددة، ويجب علينا أن نعكسها لمن لا يعرفون شيئاً عن ماضينا العريق

 في السياق أكد الممثل الإماراتي جابر نغموش، أن حرص سمو الشيخ سلطان بن زايدآل نهيان على استضافة هذه المجموعة من المبدعين، يعبّر عن اهتمام القيادة بالعطاء الفني والثقافي في خدمة الوطن. وأضاف: "تراثنا هو التربة التي نزرع فيها فننا ونحرص على حفظه للأجيال". مشيراً إلى أن لقاءهم بسموه ، يشعرنا باهتمام القيادة بما  نقوم  به، ويحفزنا على مزيد من البذل والعطاء في مجالات الابداع لخدمة هويتنا

وصف الاعلامي سعيد المعمري المذيع بتلفزيون ابو ظبي  المهرجان بأنه مدرسة للتراث ، وأنّه  يحمل إسم راعي التراث وداعمه  سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ، وقال من خلال اللقاء مع سموه لمسنا حرصه وتقديره لأهل الاعلام والثقافة والفن والتراث

الناموس لجميلات المزاينة

 ووسط أجواء تراثية جميلة ، توّج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات،  بحضور الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان في ختام منافسات  مسابقة الإبل الأصايل ( المزاينة ) ، ضمن فعاليات اليوم الحادي عشر من مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2017، الفائزين بالمراكز الأولى في أشواط المزاينة التي تم تخصيصها اليوم لفئة ( حول) ضمن أربعة أشواط شهدت مشاركة غير مسبوقة لمطايا مميزة  ومشهورة بجمالها في المزاينات على مستوى المنطقة

 وفي مشهدية تراثية إصطبغت بلون الزعفران البديع الذي غطّى أجزاء من أجسام المطايا  الجميلات الرشيقات الفائزات وحضور ضيوف المهرجان من أهل الفن والاعلام وجماهير غفيرة من المواطنين والمقيمين والضيوف والزوار من أبناء الجاليات المقيمة في الدولة ، وعدد من الوفود المدرسية أختتمت منافسات مزاينة الإبل، لفئة (الحول)، ضمن أربعة أشواط: االذهبي المفتوح، الجماعة الذهبي، الجماعة الفضي ،  وشوط التلاد. قام سمو راعي المهرجان بتتويج الفائزين بالمراكز العشرة الأولى من كل شوط، بعد أن شهد سموه عرضاً للإبل الفائزة،  على أيقاعات الموسيقا الصحراوية ،  مهنئا الفائزين بحسن الأداء والالتزام بشروط المزاينة ومواصفات جمال الإبل

نتائج الأشواط:

مكيدة تنتزع ذهب الذهبي

في الشوط الذهبي المفتوح (لفئة حول) حظيت المطية  مكيدة على ناموس ووشاح وسيارة وزعفران الشوط لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ، وثانية أفعال لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ، وثالثة دانه لسالم بن صقر المنصوري ، ورابعة نوادر لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ، وخامسة هقاوي لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ، وسادسة فزعة راشد علي بالنص المنصوري ، وسابعة بينونة لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ، وثامنة صوغه للشيخ جاسم بن سعود بن عبد الله آل ثاني ، وتاسعة عنود الدوحة لشيخ جبر بن سعود بن عبد الله آل ثاني ، وذهب المركز العاشر للمطية العزرة للشيخ سيف بن خليفة بن سيف آل نهيان  

وهيلة رشيقة الجماعي الفضي

وتوج سمو راعي المهرجان الفائزين بالمراكز العشرة الأولى لشوط الجماعة الفضي لفئة الحول ، وحصدت المطية وهيلة لسلطان علي بن هياي المنصوري ناموس ووشاح وسيارة الشوط ، وجاءت ثانية بنت صوغان لعادل محمد راشد محمد بن اللص المنصوري ، وثالثة أركان لعبد الله أحمد خليفة طوار الكواري ورابعة مصيحه لناصر نخيرة ناصر الخيلي ، وخامسة سيادة لمبارك عبد الله مبارك ضابت الدوسري وسادسة صوغه لعبد الله أحمد خليفة طوار الكواري ، وسابعة خطيرة لعبد الله أحمد خليفة طوار الكواري ، وثامنة الشاهينية لمبارك عبد الله مبارك  ضابت الدوسري ، وتاسعة بينونة لمبارك عبد الله مبارك ضابت الدوسري ، وعاشرة وهاجة لراشد محمد صالح الراشدي

الذيبة تخطف ناموس الجمعة الذهبي

وتوج سمو الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان الفائزين بالمراكز العشرة الاولى في شوط الجماعه الذهبي  فئة حول حيت خطفت المطية الذيبة لسلطان علي بن هياي المنصوري ناموس وسيارة الشوط ، وجاءت ثانية العاصمة لمبارك عبد الله مبارك ضابت الدوسري ، وثالثة الظفرة لهادي سليمان سالم المنصوري ، ورابة الغزيل لسطان بن حمتوت المنهالي ، وخامسة غارة لسحيم محمد الحصين الهطش ، وسادسة مياسة لراشد محمد صالح الراشدي ، وسابعة هوايل لمحمد بن عايض القحطاني ، وثامنة مزيونة لمحمد سالم بومقريعة المنصوري ، وتاسعة جبارة لمبارك عبد الله مبارك ضابت الدوسري . وعاشرة منحاف لعبد المجيد بن نصيب بن حمد الرواحي

يوده تجود على مالكها بالسيارة

كما توج سموه الفائزين بشوط التلاد لفئة (الحول) ،  حيث نالت ناموس وشاح وسيارة الشوط المطية يودة لمالكها هلال سعيد بن هلال الظاهري . ، وجاءت ثانية الحذرة لحمدان عبد الله عيد صياح المنصوري ،وثالثة عوايد لمصبح عامر حويرب المنصوري ، ورابعة الكايدة لراشد علي بالنص المنصوري ، وخامسة ظبية لغالب سلطان غالب المنصوري ، وسادسة الغربية لعيسى مبارك راشد بالكويد المنصوري، وسابعة ندي لراشد مبارك علي المنصوري ، وثامنة عالية لسيف يريو سويد المنصوري ، وتاسعة منحاف لعامر بيهان غامر قنوش العامري ، وعاشرة العاصمة لسعيد محمد سالم صقر المنصوري

فراعه تفوز بشوط الانجار

وتوج سمو راعي المهرجان الفائزين بشوط الانجاز لفئة حول الذي شكل مسك ختام منافسات الإبل الأصايل في مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2017 والذي تم إضافته قبل عامين بمكرمة من سمو راعي الحدث وتصدرت الشوط وظفرت بالسيارة والناموس المطية فراعه لمالكها راشد مبارك بن الزرق النعيمي ، وحلت ثانية فريحة لراشد ناصر ادغام النعيمي ، وثالثة الوثبة لراشد محمد صالح الراشدي ، ورابعة الصايلة لمحمد قنون سديلي العامري ، وخامسة منصورة لفهد حصين فهد الرمزاني النعيمي ، وسادسة الشاهينة لسويدان محمد سالم مسلم العامري ، وسابعة مشهورة لسهيل حمد سالم مسلم العامري، وثامنة بشاير لمحمد عبد الله الطير العامري ، وتاسعة الكايدة لرشد محمد صالح الرشدي ، وعاشرة البويرع لمحمد بن عايض القحطاني

تكريم لجان المزاينة

عقب تتويجه للفائزين بأشواط مزاينة اليوم ، كرّم سمو راعي المهرجان أعضاء لجان المزاينة ،   المحكمون عبيد بن زيتون المهيري ، أحمد بطي السبوسي ، سهيل مهدي المزروعي ، مبارك الحديلي المنصوري ، مطر بونواس الكتبي ، كما كرّم سموه أعضاء لجان التشبيه والفحص والتدقيق وتنظيم الشبوك والتسجيل ، وأثنى سموه على جهودهم وأدائهم المميز وإنجازاتهم الطيبة لإنجاح أشواط المزاينة التي خرجت بصورة مشرفة تليق بمكانة مسابقات الإبل الأصايل على مستوى الدولة والمنطقة . الى ذلك استمع سمو الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان إلى  مجموعة من شعراء النبط  ، الذين ألقوا مجموعة من قصائدهم التي تعكس جوانب عديدة من ثقافة الصحراء والاهتمام بالهجن ، وأثنى سموه على جهودهم ومواهبهم في نظم مثل هذه القصائد التي تضيف الكثير  إلى الجانب الثقافي في المهرجان ، ثم توافد عدد كبير من المواطنين من أهل مدينة سويحان ودول مجلس التعاون ، وعدد  كبير من  تلاميذ المدارس ضمن وفود مدرسية حضروا خصيصا  لمتابعة الفعاليات والسلام  على سموه وإلتقاط الصور التذكارية معه ، في حين تبادل سموه أطراف الحديث مع عدد من كبار ملاك ومربي الإبل من دول مجلس التعاون الخليجي  ، وأشاد الجميع  في ختام اللقاء بجهود واهتمام ودعم سموه للرياضات التراثية وعلى وجه الخصوص رياضة الهجن التي تلقى إقبالا واسعا من محبي هذه الرياضة  ، وقدموا لسموه الشكر والتقدير لحسن الاستقبال والضيافة والاهتمام ، كما عبروا عن سعادتهم بما شاهدوه من فعاليات ومنافسات ، مؤكدين أن المهرجان بدعم سموه أصبح من أهم المنصات التي تجمع ثقافات العالم والأحداث الثقافية الرياضية التراثية على  كافة المستويات

جولة راعي المهرجان

وكان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان قد حضر في ساعة مبكرة من صباح اليوم إلى موقع الحدث حيث بدأ جولته التفقدية المعتادة بزيارة " الحظيرة "  وإلتقى عددا من وجهاء مدينة سويحان وكبار ملاك ومربي الابل وإستمع سموه إلى قصائد من شعراء النبط التي تمجد مواضيعها  القيادة والوطن وتتغنى بجمال الإبل ،  ثم تجاذب أطراف الحديث مع ضيوفه حول المهرجان بوجه عام وأشواط ختام المزاينة لفئة حول ومدى الاستعدادات والتجهيزات الخاصة بالمنافسات ،  مؤكدا سموه ارتياحة الشديد لبرامج وفعاليات النسخة الحادية عشرة للمهرجان الذي شهد منافسات قوية ،  مشيرا سموه الى ان الهاجس الرئيس هو إنجاح هذه  المناسبة الشعبية والعمل على تطويرها والارتقاء برياضات الهجن وفق مفرداتها وتقاليدها الأصيلة

وإستكمل سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان جولته التفقدية إلى ساحة عرض إبل المزاينة( الشبوك ) حيث إطمئن  من أعضاء لجان الفرز والتشبيه والفحص والتدقيق وتنظيم الشبوك  على سير الإجراءات المتعلقة بالإبل المشاركة في أشواط  الحول ، كما التقى سموه خلال جولته بفريق تحكيم المزاينة ، مثمنا دورهم في سير المنافسات كما جدد سموه التاكيد على ضروة تأهيل الحكام الشباب المواطن لكي ياخذوا مواقعهم في الدورات المقبلة للمهرجان.كما إلتقى سموه بعدد من كبار ملاك ومربي الإبل من الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي متزامنا ذلك مع بث الإذاعة الداخلية الأهازيج والأغاني الشعبية  التي أثارت حماسة الحضور لهذا االعرس الشعبي الكبير  .ووجه سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان عقب ختام جولته في ساحة مزاينة الابل ( الشبوك) أعضاء لجان المزاينة بضرورة إعتماد مبدأ الشفافية واالدقة  في آليات تقييم الابل المشاركة في مزاينة الأصايل لفئة  " حول " ،  وضرورة التيسير على المشاركين وأهمية الالتزام بضوابط وشروط ومواصفات الابل ، قبل إعلان أسماء الفائزين، الأمر الذي لقي ترحيبا من الجميع 

اللون الحضرمي والعدني ورقصات تراثية في المهرجان

قدمت الفرقة اليمنية للتراث يوم أمس في مجلس ضيوف المهرجان  مجموعة من الألوان الغنائية والرقصات الشعبية التراثية ، بمشاركة مجموعة من فرق الفنون الشعبية التي تعنى بالمحافظة على التراث لأثراء البعد الثقافي في المهرجان . وقالت الفنانة الغنائية غنية سالم أن الفرقة تقدم اللون الحضرمي واللون العدني واللون اللحجي ،  وتحرص على تقديم مجموعة من الرقصات الشعبية التراثية مثل اللون المهري ( البرع ) والشرح الحضرمي ( كالشرح المشقاصي ،والهبيشي ،والظاهري ، والقطني ، وشرح الغيّة ، وشرح الدحيفة )،  وكذلك مجموعة من الزوامل التي تمثل التراث البدوي الأصيل .من ناحيته  أكد الفنان عبدالحكيم بن بريك أن ( اللون الحضرمي البدوي والغيّة ) من أقدم الألوان التراثية ، حيث أن الفنان والشاعر المعروف ( حسين ابوبكر المحضار ) بنى قصائده على ( اللون الهبيشي البدوي الحضرمي )  والتي كانت في الأساس عبارة عن شلات بدوية وغيات . وحظي عرض الفرقة بتفاعل الجمهور وإهتمامه باللون الفني الذي قدمته

30 سلقا يتنافسون في  الختامي

 يشهد يوم غد ( الخميس ) الساعة الرابعة عصراً في مضمار سباقات مهرجان سلطان بن زايد التراثي ، السباق الختامي للسلوقي العربي بمشاركة 30 سلق من أصل 110 سلقان تمت تصفيتهم من خلال السباق التأهيلي الذي إقيم مع بداية المهرجان ، ويتكون السباق من شوطين شوط للأناث وآخر للذكور يتنافسون للفوز بسيارتين وجوائز نقدية قيمة للمراكز الأولى

وقال حمد سعيد الساعدي رئيس لجنة السباق ان سرعة السلق تصل الى 65 كيلومترا في الساعة مما يدل على قوة المنافسة والتحدي بين كلاب الصيد المشاركة ، والذي تعتبر المحافظة عليه والعناية به وتشجيع الملاك على إقتناءه الهدف الرئيس لإقامة مثل هذه السباقات  ، ويتميز السلق العربي عن غيره بسرعته وقوته عند الانقضاض على الفريسة

سباق الابل التراثي الجمعة

بحضور ومتابعة  سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الامارات ، تنطلق بعد ظهر ( الجمعة) 10 الجاري  منافسات  سباق الابل التراثي  الأصيل ، بميدان سباقات الهجن بمدينة سويحان،  لغايات إحياء تقاليد هذه الرياضة العربية الأصيلة ومفرداتها  ضمن أهداف ورسالة المنظمين بتشجيع المواطنين من مختلف الأعمار على ممارسة رياضة الهجن التي تشكل أحد أهم النشاطات والمنافسات الرئيسية في المهرجان ،  ضمن مشروع إحياء رياضات الآباء والأجداد  من خلال التركيز على مشاركة صغار السن  والهواة  وطلبة المدارس في خطوة لافتة لتواصل هذه الرياضة عبر الأجيال

وتشتمل منافسات اليوم الأول  من السباق تسعة أشواط  ، مخصصة للمتنافسين من أعمار 16 إلى 30 عاما ، ولمسافة 3000 متر ، وذلك  بعد أن إستوفوا أعمال التسجيل وعمليات الوزن والترقيم وشروط ومواصفات المشاركة في المركز الإداري .  من المقرر أن تشمل المنافسات 18 شوطا خلال يومي التنافس ، ومن الممكن إجراء تعديلات طفيفة على هذا الرقم حسب أعدادالمتسابقين الذين بدأوا تجهيزاتهم مبكرا لدخول حلبة التنافس وتحقيق مشاركة مميزة. السباق  يمثل بفعالياته المتنوعة تظاهرة شعبية وملتقى للفرح لأهل سويحان وعشاق رياضة الهجن من كافة أنحاء الدولة  ومنطقة الخليج ، كما أنه تقليد سنوي نعتز به جميعا  وينسجم تماما مع توجيهات سمو راعي المهرجان ، بضرورة تطوير رياضة الهجن والمحافظة عليها وإحيائها ودعمه في إطار المحافظة على الهوية الوطنية والموروث الشعبي ، أما مدينة سويحان التي اعتادت على إستضافة  المهرجان منذ سنوات  لتحيي من خلاله أصول ومفردات رياضة الإبل العربية الأصيلة وأخلاقيات وثقافة البادية والصحراء ،  فقد بدت هذه الأيام استثنائية واحتفالية،  حيث  تكللها أعمال التزيينات من أعلام ولافتات  وصور ولوحات إرشادية، وإجراءات لتجهيز أماكن استقبال الضيوف والإعلاميين وتجهيز مضمار السباق  وتوفير  (عزب ) للمشاركين القادمين من خارج مدينة سويحان ، وبدأت بعض اللجان أعمالها مبكرا لإدخال جملة من التحسينات على مضمار السباق وأرضية منصة الجمهور وأماكن إقامة المشاركين  وإضفاء العديد من اللمسات الجمالية والتزيينات على واجهة  منطقة السباق والشوارع المؤدية إليها وغيرها من الأعمال

سياحة تراثية / كادر خاص

تجذب فعاليات المهرجان التي تزيد عن 100 فعالية  وبصورة يومية لافتة أعدادا ضخمة من السياح والزوار وأبناء الجاليات الأجنبية المقيمة في الدولة ، والوفود المدرسية التي زادت اليوم عن 20 وفدا مدرسيا بعدد إجمالي 650 تلميذا وتلميذة  ،  في ظاهرة أعدت لها  اللجنة المنظمة بالتنسيق مع  عديد الجهات والمؤسسات الوطنية كافة الاستعدادات على مستوى توزيع الكتيبات والمنشورات والملصقات التي تبرز أهمية ونشاطات المهرجان ، إضافة إلى توزيع العديد من بيوت الشعر والخيام التراثية في منطقة ميدان سباقات الهجن بسويحان ، ووجود عدد من المدربين التراثيين  لاستقبال الضيوف والسياح والوفود الزائرة  في خيمة السوق الشعبي وتقديم شرح واف لهم عن التراث الوطني واطلاعهم على محتويات السوق الشعبي  وتقديم واجبات الضيافة العربية ،  بعد أن أصبح المهرجان تقليدا سنويا ووجهة سياحية متميزة  لدى العديد من الهيئات والمؤسسات والشركات السياحية 

تواصل فعاليات اليوم العاشر لمهرجان سلطان بن زايد التراثي وسط حشد دبلوماسي وجماهيري

07/02/2017
 سلطان بن زايد :  التراث وسيلة حضارية للتواصل بين الشعوب

قندهار عروس الذهبي المفتوح وبلبلة نجمة التلاد وإنذار جميلة جميلات الجماعة الذهبي  ومصيحة بطلة الجماعة الفضي

إستقبل سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان  ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي ترا ث الامارات في قصر سموه في مدينة ناهل بحضور الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد ال نهيان  ظهر اليوم عددا من السفراء العرب والأجانب المعتمدين لدى الدولة الذين  لبّوا دعوة سموه وحضروا إلى مدينة سويحان لزيارة فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي الحادي عشر، وتبادل سموه خلال اللقاء مع السفراء الحديث حول التراث ودوره في تعزيز التواصل الحضاري والثقافي بين الامم والشعوب وتعزيز الهوية الوطنية   إضافة الى أهمية التعرف على ثقافة المجتمعات لتسهيل التفاهم وترسيخ ثقافة الحوار

وشدد سموه لدى استقباله سفراء كل من سلطنة عمان والاردن والسودان والنمسا والصين الشعبية وكوريا الجنوبية وكولومبيا واندونيسيا وهنغاريا والارجنتين وبولندا على اهمية حفط التراث والعادات والتقاليد وتنشئة الجيل الجديد عليها وتعريفهم بها لمواجهة التحديات الناجمة عن المدنية والتطور السريع في المجتمعات مؤكدا سموه أن المفردات التراثية تشكل عاملا مهما لحفظ هوية الوطن والدول ، وقال إن المهرجانات التراثية وسيلة  ومناسبة مهمة للتعارف والحوار الراقي واندماج الحضارات

إشادة دبلوماسية

 بدوره أعرب الوفد الضيف من السفراء وأعضاء السلك الدبوماسي المعتمدين لدى الدولة عن شكرهم وتقديرهم لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان لإتاحته الفرصة لنا للاطلاع على تراث الإمارات والمنطقة والتي تجسدت من خلال الفعاليات المتنوعة للمهرجان على أرض الواقع ، مشيدين بجهود سموه الواضحة والكبيرة لحفط وصون التراث ونقله للأجيال الصاعدة وتعريف الشعوب به في إطار معاصر ، وأكد  الدبوماسيون أن مهرجان سلطان بن زايد التراثي أصبح محطة سنوية للتعرف على مجتمع الإمارات وعاداته وتقاليده ورياضاته الشعبية المتعددة ، فقد أصبح بعد النجاحات النوعية التي تحققت له ملتقى نوعيا للتراث والحضارات ومناسبة لتبادل الثقافات ، معربين عن غبطتهم لما شاهدوه من فعاليات وأنشطة تراثية وثقافية وفنية  تعبر بمجملها عن أصالة المجتمع الإماراتي ،  ونجاح الحدث في تحقيق معادلة الأصالة والمعاصرة . واكد عدد منهم انهم سيعودون مجدا لمشاهدة فعاليات المهرجان الذي يشكل مدرسة عليا للتراث

قندهار تتوشح بصدارة الذهبي المفتوح

توج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعي المهرجان بحضور الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان وعدد من السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة  الفائزين بالمراكز العشرة الأولى للفترة الصباحية للشوط الذهبي المفتوح لفئة ثنايا حيث إنتزعت ناموس ووشاح وسيارة  وزعفران الشوط المطية  قندهار لعبد الله أحمد خليفة طوار الكواري ، وجاءت ثانية مغثة لسهيل حمد سالم عنوده العامري وثالثة عنايد لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ، ورابعة هلا لسالم بن صقر المنصوري ، وخامسة منحاف لشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان وسادسة الذاير للشيخ سيف بن خليفة بن سيف بن محمد آل نهيان ، وسابعة الشاهينية لمحمد عايض علي القحطاني ، وثامنة الجيعة لشيخ محمد بن خليفة بن سيف آل نهيان ، وتاسعة مصيحة للشيخ الدكتور خالد بن سلطان بن زايد آل نهيان  ، وحلت في المركز العاشر مصيحة لسعيد بن سيف بن علي السعيدي

مصيحة  نجمة الجماعة الفضي

كما توّج سمو راعي المهرجان الفائزين بالمراكز العشرة  الأولى في شوط الجماعة الفضي لفئة ثنايا حيث خطفت المطية مصيحة  وشاح وناموس وسيارة  الشوط ، لمالكها سالم محمد سهيل عنوده العامري  وحلت ثانية مقشر لعبد العزيز سلمان علي الحسن المهندي ، وثالثة مياسة لمحمد عايض القحطاني ورابعة الحذرة لسلطان علي بن هياي المنصوري ، وخامسة ظبا لحمد سالم بن سندية المنصوري وسادسة ريسة لمبارك عبد الله مبارك  ضابت الدوسري ، وسابعة حفلة عمان لمكتوم فهد حمدان سعيد العلوي ، وثامنة تنعم لمحمد سعيد خليفة الدرعي ، وتاسعة الفاتنة لخالد بن حميد بن عبد الله بن محمد القريني وحصلت على المركز العاشر زهرة الخليج لمحمد سهيل عويضان العامري .

إنذار جميلة جميلات الجماعة الذهبي 

كما توج سموه الفائزين بالمراكز العشرة الأولى في شوط الجماعة الذهبي حيث توشحت المطية " انذار بناموس السباق ونالت السيارة  والوشاح لمالكها سلطان بن علي بن هياي المنصوري ، وجاءت ثانية مياسة لمبارك عبيد سعيد سالمين المنصوري ، وثالثة سرابة لمسعود مهدي هطيل الاحبابي ، ورابعة الغزيل لمحمد بن عايض القحطاني ، وخامسة الشيخة لعبد الله مبخوت بن قضعان المنهالي ، وسادسة محبة لسليم بخيت النوه المنهالي ، وسابعة صفوة لحمد حامد حصين المنهالي ، وثامنة شبة الخليج ليماني بن سعيد بن احمد الكثيري ، وتاسعة القمة لعبيد بن جميل بن بخيت السناني ، وعاشرة لهديوية لمحمد سهيل عويضان العامري

بلبلة نجمة التلاد

وتوج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفائزين بالمراكز العشرة الأولى لشوط التلاد حيث خطفت المطبة بلبلة ناموس وسيارة الشوط لمصبح عامر بن حويرب المنصوري ، وثانية مياسة لسلطان محمد صطيون الدرعي ، وثالثة  الظفرة لسالم سعيد بن روضة ، ورابعة شواهين لمحمد سعيد حميد المنصوري ، وخامسة محبوبة لسلطان علي بن هياي المنصوري ، وسادسة اريام لحمد جابر محمد عمير المنصوري ، وسابعة شاهينية لناصر بن جمعة بن سعيد السنيدي ، وثامنة الغزيل لمبخوت محمد لطية العامري ، وتاسعة يمايل بن لوتية لسالم سعيد بن لوتية الكثيري .و عاشرة المطية الجزيرة لحسن سلطان حسن الضابت الدوسري

وفي ختام حفل التتويج  الذي تحول إلى عرس شعبي ، هنأ سمو راعي المهرجان الفائزين بأشواط ثنايا ، مؤكدا لهم أن كافة وسائل الدعم متواصلة لتطوير هذه الرياضة والمحافظة على تقاليدها ،  كما استمع سموه من الفائزين إلى شرح تفصيلي عن إبلهم الفائزة من حيث أصالة السلالة ،  مؤكدين لسموه أن نجاح المهرجان هو هاجسهم الأول قبل الجوائز والمراكز وأنهم سيتواصلون مع  المهرجان حتى اللحظة الأخيرة من أجل إنجاحه والتأكيد على دوره في إحياء رياضة الهجن العريقة

سلطان بن زايد يزور عزبة بن صقر المنصوري  

عقب تتويج سمو الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان راعي المهرجان للفائزين في  مزاينة الأشواط  المسائية قام سموه يرافقه الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد ال نهيان بزيارة خاصة إلى عزبة السيد سالم بن صقر المنصوري وأخية صقر بين سالم المنصوري ، وهما من كبار ملاك ومربي الإبل  في الإمارات  وخلال الزيارة التقى سموه عددا من كبار ملاك  ومربي الإبل ومحبي التراث، وأثنى سموه خلال الزيارة على المشاركة الفاعلة لملاك الإبل في أشواط مزاينات المهرجان ، مما كان له الدور الكبير في نجاحها وتحقيقها لأهدافها في حفظ الموروث وتأصيل التراث، بدوره قال السيد سالم بن صقر المنصوري ان زيارة سمو الشيخ سلطان بن زايد تعد اكبر ناموس وهو الراعي للتراث وان زيارته شرف كبير نتتوج به

المحكمون : المنافسة قوية / كادر خاص

وصف  فريق تحكيم المزاينات في منافسات اليوم بالقوية والمميزة نظرا لحجم المشاركة ووجود عدد كبير من الاصايل صاحبة الأرقام والمراكز القياسية في مزاينات الدولة والمنطقة ، وقال إن مشاركة نخبة من ملاك ومربي الإبل من دول مجلس التعاون الخليجية أضفى على المنافسات سخونة وقوة في التحدي ، مؤكدين ان اللجنة إن استيفاء معظم الاصايل لشروط الجمال المطلوبة للفوز قد تحققت في أعداد كبيرة من الإبل التي حقق بعضها مراكز متقدمة في منافسات اليوم ، ولفت أعضاء الفريق إلى جمال الأجواء التي جرت فيها مزاينة اليوم من إلتزام المشاركين بشروط ومواصفات المهرجان ، وعلى مستوى الحماسة التي تمتعوا بها مما حقق لنا يوما تراثيا مثاليا في سويحان

 العامري يهدي فوزه لراعي المهرجان 

أهدى سالم محمد سهيل عنوده العامري   فوز  مطيته   "  مصيحة " بناموس شوط الجماعة الفضي لفئة ثنايا  إلى  سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعي المهرجان ،  تقديرا لرعايته وتوجيهاته بدعم محبي رياضة الهجن على مستوى الدولة بوجه عام والمشاركين في المهرجان بوجه خاص ، ووصف  العامري   المهرجان بالعرس الوطني الشعبي والملتقى التقليدي لمحبي رياضة الهجن ، وقال أنه يتميز هذا العام بتنوع الفعاليات وحجم المشاركة غير المسبوق وبخاصة في مزاينات الاصايل التي أنعشت السوق التجارية للإبل ، مؤكدا  حرصه على المشاركة في المهرجان منذ انطلاقته الأولى نظرا لما يتمتع به من سمعة طيبة ونزاهة التحكيم

هذا وقد سجلت نشاطات اليوم العاشر من المهرجان نجاحا استثنائيا على مستوى الحضور الجماهيري المكثف وحجم المشاركة من جانب كبار ملاك ومربي الإبل من الامارات ودول مجلس التعاون، مما يؤشر إلى أن نجاح المهرجان يزداد يوما بعد يوم كما يسجل مشاركة نوعية للمهتمين بهذه الرياضة حيث تزهو سويحان يوميا بمظاهر احتفالية تشكل بتنويعاتها عرسا شعبيا يحتفي المشاركون من خلاله بالاصايل وعادات وتقاليد الآباء والأجداد بصورة  تؤكد المكانة الرفيعة التي تحتلها الامارات في مجالات رياضة الهجن

سلطان بن زايد يشهد المنافسات

وكان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات  قد شهد اليوم فعاليات ومنافسات مهرجان  سموه التراثي  الحادي عشر بمدينة سويحان التي دخلت يومها العاشر بنجاح كبير وتستمر حتى مساء السبت المقبل بتنظيم من نادي تراث الامارات ومركز سلطان بن زايد للثقافة والاعلام.وتصدر فعاليات اليوم مسابقة جمال الابل الأصايل "المزاينة" المخصصة لفئة ثنايا ضمن أربعة أشواط هي الذهبي المفتوح و الجماعة الفضي و الجماعة الذهبي و التلاد ، وتواصل منافسات مسابقة المحالب ونشاطات السوق الشعبي ، ومجلس ضيوف المهرجان

جولة راعي المهرجان

وكان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان قد حضر في ساعة مبكرة من صباح اليوم إلى موقع الحدث حيث بدأ بجولته التفقدية المعتادة بزيارة " الحظيرة "  وإلتقى بعدد من وجهاء مدينة سويحان وكبار ملاك ومربي الابل وإستمع سموه إلى قصائد مجموعة من شعراء النبط التي تمجد مواضيعها  القيادة الرشيدة والوطن وتتغنى بجمال الإبل ،  ثم تجاذب أطراف الحديث مع ضيوفه حول المهرجان بوجه عام وأشواط مزاينة ثنايا بوجه خاص ومدى الاستعدادات والتجهيزات الخاصة بالمنافسات ،  مؤكدا  سموه أن الهاجس الرئيس هو إنجاح هذه  المناسبة الشعبية والعمل على تطويرها بكل شفافية ونزاهة وحرص على الارتقاء برياضات الهجن وفق مفرداتها وتقاليدها الأصيلة

وإستكمل سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان جولته التفقدية إلى ساحة عرض إبل المزاينة( الشبوك ) حيث إطمئن  من أعضاء لجنتي الفرز والتشبيه على سير الإجراءات المتعلقة بالإبل المشاركة في أشواط ثنايا ، كما التقى سموه خلال جولته بفريق تحكيم المزاينة ، وتحدث معهم عن أجواء المشاركة في  مزاينة  اليوم التي وصفها سموه بالقوية ، مشددا على أهمية الالتزام بالشفافية وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع ، كما شدد سموه في حديثه مع المحكمين على موضوع المتدربين من الشباب المواطنين على قوانين تحكيم المزاينة ، وضرورة الأخذ بيدهم  وصقل مهاراتهم ليكونوا حكام المستقبل في المهرجانات المقبلة، كما إلتقى سموه بعدد من كبار ملاك ومربي الإبل من الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي متزامنا ذلك مع بث الإذاعة الداخلية الأهازيج والأغاني الشعبية ، وأثنى سموه على حماسة المشاركين ومساهمتهم الفاعلة في إحياء رياضة الآباء والأجداد للمحافظة على أصالة تقاليدها ومفرداتها، فيما عبروا بدورهم عن تقديرهم لاهتمام سموه ورعايته للمهرجان وحرصه على متابعة منافسات المزاينات وبقية الفعاليات بروح وثابة ، مؤكدين لسموه أنهم لن يدخروا الجهود في سبيل إنجاح ملتقى الأجيال الذي يزهو بحضور ومتابعة سموه الذي يؤكد من خلال لفتاته الكريمة كل يوم حرصه الشديد على تطوير رياضة الهجن بما يليق بالمكانة الرفيعة التي تحتلها في الإمارات في إطار الاهتمام الرسمي من جانب القيادة الحكيمة بالمحافظة على الهوية الوطنية وموروث الشعب الثقافي ، وأكد سموه في ختام الجولة  ان المهرجان لا يمكن له أن يحقق النجاح المنشود إلا بجهودكم ومؤازرتكم ،  فهو أولا وأخيرا مهرجانكم مختتما سموه قائلا " نؤكد لكم حرصنا الشديد على العمل بروح جماعية ومواصلة تقديم كافة أشكال الدعم وتذليل الصعاب والعقبات إن وجدت لغايات تحقيق تظاهرة تراثية تنسجم مع ريادة الامارات في نقل ونشر التراث على المستوى الدولي  " .

تميز إعلامي 

 من برامج البث المباشر المميزة في المهرجان والذي يحقق متابعة نوعية  برنامج بعنوان " ميدان الأصايل " الذي يقدمه علي القحطاني ، من إعداد وإشراف مؤيد حمزة ومنتج متابع هدى سالم ،وإخراج علي الحمادي ،  ويستضيف البرنامج في حلقاته  بعض المحللين بصورة ثابتة منهم عبدالله بن قاسم العامري ، أحمد سالم الشامسي، لاثراء الحلقات بمعلومات مهمة عن برامج ونشاطات المهرجان وبخاصة المزاينات وحديث شائق عن سلالات الابل الأصيلة  وغير ذلك من شؤون شتى ترتبط بالابل ودور المهرجان في الارتقاء برياضة الهجن العربية الأصيلة ، ويستعين البرنامج بعدد من المراسلين من بينهم  : فيصل المحيرمي ، علي الكربي ، عدنان يحيى ، راشد الجبري

خدمات بيطرية مميزة

مع بدء العد التنازلي للمهرجان ، تواصل اللجنة العليا المنظمة تقديم المزيد من الدعم والاهتمام بالمشاركين  وإبلهم ، ومن ذلك التنسيق مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، الذي يوفر لحدث  مجموعة من الخدمات الوقائية والعلاجية للإبل ، بإنشائه عيادة بيطرية متنقلة ومختبراً في أرض الحدث التراثي بغرض السرعة والسهولة إن دعت الحاجة إلى الانتقال إلى أي منطقة. وتضم العيادة فريق عمل يتكون من عدد من الأطباء والإداريين والممرضين، يقومون بفحص الإبل المشاركة في أشواط المحالب للتأكد من سلامة إنتاجها ومطابقته لشروط الصحة، والتأكد من خلوها من أي أمراض معدية. كما يقوم بفحص الإبل المشاركة في سباق الإبل التراثي المنتظر إنطلاقه ظهر الجمعة المقب ، إلى جانب توفير معلومات إرشادية لأصحاب الإبل من أجل العناية بها بما يضمن صحتها وسلامتها

الفوعة ثقافة الغذاء الأصيلة

تأتي مشاركة شركة "الفوعة" في المهرجان  راع ذهبي ، تعزيزاً لدورها المجتمعي، حيث تعبر عن هوية المنتجات الوطنية من التمور الإماراتية الفاخرة، التي تنتجها مزارع المواطنين من مختلف أنحاء الدولة، بإبرازها كإحدى الثيمات التي تمثل عراقة الماضي ،  بوصفها تأكيداً على رسوخ الثقافة الغذائية التقليدية لدولة الإمارات، التي تحتل فيها التمور وشجرة النخيل  مكاناً بارزاً ، وتحرص الفوعة على دعم الفعاليات التراثية بوصفها أداة فعالة في تعزيز التواصل مع المواطنين  الذين يمثلون المحور الرئيس لتطوير قطاع النخيل والتمور في الدولة، لذا تسوق الفوعة تموراً منتجة محلياً من مزارع المواطنين التي تتجاوز 17 ألف مزرعة، ليتم تصنيعها وفق أحدث المواصفات العالمية القياسية، تعرضها في جناحها الخاص  بمهرجان سلطان بن زايد التراثي 2017

الضيوف يواصل نجاحاته / كادر خاص

بتوجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعي المهرجان، واصل مجلس ضيوف المهرجان في سويحان استقبال ضيوفه من المواطنين والسياح ، كما  واصل المجلس تنظيم العديد من الأنشطة والفعاليات الشعبية  والمسابقات التراثية ، واطلع الضيوف وشاركوا في بعص انشطتها والرقصات الشعبية التي تقام كل مساء والتقطوا الصور التذكارية إلى جانب الإبل والخيول، وأشاد الضيوف بحسن الضيافة وحفاوة الاستقبال، وعبروا عن شكرهم وتقديرهم لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان واللجنة العليا على إتاحة هذه الفرصة لهم واطلاعهم عن قرب على كافة مفردات التراث الإماراتي الأصيل ، بما زادنا معرفة وثقافة جديدة في مجالات الموروث الشعبي الاماراتي

وقال الدكتور عاصم أحمد من الاردن ويعمل طبيا في ابوظبي انها المرة الاولى التي يزور فيها  مع اسرته المهرجان واضاف : لقد ادهشنا ما شاهدناه من نشاط وتراث إماراتي عربق مشيرا الى ان هناك تشابة كبير بينه وبين ما رواه جدي لي عن بداوة وتراث  بلاد الشام ، من جابها قالت زوجته منال عاصم لقد اسعدني ما رأيته من روح وطنية لأبناء الإمارات وحرصهم الحفاظ على موروثهم الأصيل، وأشارت عند مشاهدتها لبعض الرقصات الشعبية إلى أن هذه الرقصات قريبة من عادات وتقاليد بادية الاردن وشكرت المنظمين على حسن الاستقبال والحفاوة، وأكدت هي وزجها انهما سيعملان على العودة مرة أخرى لزيارة المهرجان برفقة اصدقاءهم

المشاركون : حضورنا واجب وطني / كادر خاص

بعد النجاح الكبير الذي حققته فعاليات اليوم الأول من المهرجان أشاد عدد كبير من ملاك ومربي الإبل والمضمرون من الدولة ودول مجلس التعاون الخليجية  والمشاركون في السوق الشعبي التي تضم 70 دكانا ، بالدعم اللامحدود الذي يقدمه سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات للرياضات التراثية بوجه عام  وفعاليات المهرجان بوجه خاص ، وأوضح المشاركون أن المهرجان يمثل بالنسبة لهم حدثا تقليديا للاحتفاء برياضة الهجن التي أرسى قواعدها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه" ، مؤكدين أن تواجدهم وحضورهم ومشاركتهم في المهرجان وبخاصة المزاينات ، يمثل واجبا وطنيا للمحافظة على الموروث الشعبي وتكريس الشخصية الإماراتية من خلال مثل هذه الفعاليات المعبرة عن هوية الشعب وثقافته التراثية  والتي تعكس إستراتيجية  المنظمين في الحفاظ على التراث الثقافي

سلالات الابل في الامارات 

توجد في دولة الامارات العربية المتحدة سلالات عريقة من الابل العربية الأصيلة ، وتمتاز جميعها بجمال الكل والمنظر والقدرة على الجري والرشاقة ، إضافة إلى تحمّلها للظروف البيئية في مختلف  الأماكن ، ومن أهر هذه السلالات : ظبيان ، صوغان ، الوري ، مصيحان ، هملول ، الأصيفر ، سمحون ، ذيبان ، ومن الأصايل فيها الوارية والخمرية وتوق والشطوطية والشمطية وعالية ولغزيلة ، والطيارة والمسك وزعفرانة وطفرة ودبيس وشعلة .  ويذكر بأن نسل هذه الأصايل ما زال موجودا في الامارات ، ولم يهجّن ولم يخلط بدماء أخرى كجزء من النقاليد الثقافية والتراثية والاجتماعية والارتباط بمكانة ومنزلة الهجن التي تشهد لها إمارات الدولة ميادين لسباقاتها على مدار العام

تمتاز سلالات الابل الأصيلة في الامارات في تطابقها لشروط تنظيم مسابقات الهجن مثل : مصيحان ، بلونيه الأحمر والأصفر الداكن المائل إلى السواد ، وهو صاحب نفس طويل وإندفاعة قوية عند الانطلاق في بداية السباق ، فيما ينفرد ظبيان باللون الأصفر الفاتح المائل إلى البياض ، وبوبره الأقر الغزيز ، ولظبيان نفس طويل نسبيا ، كما يتمتع بصفة أنّه كلما تقدّم عمره إزدادت قدرته على الركض ،  مهما طالت  مسافة السباق ، أما صوغان ، فله وبر قصير ، ويمتاز بطول القامة وسرعة الركض ، وعلى الرغم من نفسه الطويل في أشواط  سباقات الهجن الطويلة فإنه بطيء عند الانطلاق ، والأصيفر يميل لونه الأصفر نحو البياض ، وله قدرة على خوض السباقات الطويلة ، ويتصف الوري بكبر الرأس وبوبره الأحمر الطويل ، مع تحمل الركض لمسافات طويلة ، أما المسك فهو ناتج عن تهجين مصيحان وظبيان ولونه بين الأصفر والأشقر ، ويغطي جسمه الوبر الأسود اللون ، وآخر هذه السلالات الخمري الذي يتميز بطول وكثافة الشعر ، وبلونه الأصفر الفاتح ، وللخمري نفس طويل في السباقات . بقي أن نذكر أن إبل السباقات تنفرد بمواصفات أهمها : جمال الشكل ، راقة القوام ، طول القامة ، نحافة الجسم ، طول الأرجل الخلفية ، الخف الصغير ، الأنف الطويل العريض ، الرأس االصغيرة ، الرقبة الطويلة

25 وفد مدرسي

إستقبل السوق الشعبي اليوم  عددا من السفراء المعتمدين لدى الدولة، ومئات من الزوار الذين قدموا من من مختلف إمارات الدولة وخارجها  إلى جانب نحو 700 من تلاميذ المدارس وطلبتها الذين قدموا من 25 مدرسة من مناطق مختلفة من الدولة

وأكدت المعلمة مزنة ناصر، التي كانت تقود طلبتها من مدرسة الرحبة بين أركان السوق، إعجابها الكبير بمستوى التطور المتسارع الذي يشهده المهرجان كل عام ،  قالت إنه يبهر  الزوار كل عام بتصميمه  وإتساعه وتنظيم دكاكينه وأركانه بما يعكس تراثنا الوطني بصوره الزاهية

وأبدت الطالبتان شمسي طراد وبشرى عبد السلام من مدرسة الرحبة نفسها سرورهما بما اكتسبتاه من معرفة عن تاريخ دولة الإمارات وعن تاريخ حكامها، وعن كيفية عيش أهلها قديما.فيما أعرب الطالبان نهيان محمد السيابي ومحمد سليمان الكربي من مدرسة البدع عن غبطتهما بما وقفا عليه من معرفة حقيقية بالملابس التقليدية التي عرضها السوق وبطرق الصيد البري والبحري، وشكر طلبة أكاديمية بولاريس الخاصة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان  على ما يتيحه للطلبة من فرص ثمينة للاطلاع على واقع مفردات التراث الإماراتي، واعتبر الطلبة حسن فادي وفيصل صالح وإبراهيم راضي، ومعلم اللغة العربية أنس إبراهيم عبدالله، أن زيارتهم مثلت رحلة تراثية تاريخية قلما يتوفر مثلها،  حيث اطلعوا على تفاصيل الألعاب الشعبية وصيد اللؤلؤ، وتعرفوا على مختلف الأزياء التقليدية والأكلات الشعبية، وكثير من العادات والتقاليد الإماراتية

من ناحية ثانية أوضح مروان خليفة معلم اللغة العربية في مدرسة البدع عن تقديره لإدارة المهرجان عما وفرته من فوائد للطلبة وللزوار بعامة، حيث قَدِم إلى السوق الشعبي ليومين متتاليين مع وفدين من مدرسته، توجها بالاتفاق على استضافة أحد الخبراء التراثيين في النادي في مدرستهم عقب انتهاء المهرجان ، لتعميم الفائدة والمعرفة التراثية على مختلف طلبة المدرسة

previous1234567next